أخر الاخبار

من رجالات السوق الكبير بتارودانت في القرن العشرين

من رجالات السوق الكبير بتارودانت في القرن العشرين

 من رجالات السوق الكبير بتارودانت في القرن العشرين

محمد سرتي
التاجر شهيد الحسن بن احماد، يُعرف بـ (بوطربوش)، أصله من تماصت جماعة إكودار المنابهة إقليم تارودانت، كان يقطن بحومة الرحبة القديمة برْبع الزاوية بتارودانت قبل أن يتحول إلى حي أقنيس
وكان قيد حياته أمينا للتجار لخبرته واختصاصه ومعرفته بخبايا التجارة، يساهم في ضبط السير العام للمتاجر وفق الأعراف والتقاليد، ويعمل على تنظيم شؤون التجار والسهر على مصالحهم، محله معروف بالخضارين بالسوق الكبير أمام فران سي مميد رحمه الله، حيث كان يتاجر في الألبسة العصرية من أحذية وقمصان وبدلات وفساتين وحقائب وغيرها مما كان ينذر بيعه بالمدينة بعد الاستقلال ومع ذلك فقد كان معروفا بالجلباب والطربوش الوطني عاشقا للفن والحياة كريما مضيافا .. 
عُرف عنه رحمه الله نشاطه في المناسبات الوطنية والدينية وعشقه للملحون والسماع والمديح في النزاهة والأعراس والاحتفالات التي كانت تقام بساحة أساراك أوراغ بمناسبة 3 مارس من كل عام أوفي بيته بأقنيس والتي كان ينشطها أحيانا صديقه مولاي العربي الدراز رحمه الله 
يُذكر أن خليل مولاي أحمد ابن الفقيه العدل مولاي أحمد بن مولاي إدريس إمام مسجد الرحبة القديمة (جدي للأم رحمهما الله) كان ربيبا ومرافقا وتلميذا له في عالم التجارة وخلفا له إلى اليوم بمحله الكائن بالسوق الكبير حيث أصبح الخال حفظه الله يتاجر في اللباس التقليدي الأصيل.
توفي المترجم رحمه الله رحمة واسعة في 13 دجنبر 2004

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-