آخر الأخبار
أخبار ساخنة

ظاهرة الكلاب الضالة تصل إلى البرلمان

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

ظاهرة الكلاب الضالة تصل إلى البرلمان

 ظاهرة الكلاب الضالة تصل إلى البرلمان

دعا برلمانيون بمجلس النواب إلى وضع حد لظاهرة انتشار الكلاب الضالة التي تهدد سلامة المارة والأطفال الصغار منهم على الخصوص، مطالبين وزارة الداخلية بوضع حد لهذه الظاهرة التي تعرفها مجموعة من المناطق بالمغرب.

وأورد إدريس الشرايبي عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، في سؤال كتابي وفاة طفل صغير مؤخرا بالحي الحسني بالدار البيضاء، بسبب الجروح التي تسبب فيها كلب ضال، مطالبا باتخاذ التدابير اللازمة لوضع حد لهذه الظاهرة.

وأشار محمد الركاني، عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إلى أن الظاهرة “أصبحت مصدر إزعاج كبير وسط الأزقة والشوارع، خاصة بالأحياء الشعبية، مما يثير خوفا ورعبا كبيرين في صفوف الساكنة على اختلاف مستوياتهم العمرية، سيما الأطفال الذين يقصدون المدارس في وقت مبكر، إلى جانب مرتادي المساجد لأداء صلاة الفجر”.

وبدورها نقلت حياة لعرايش، عضو الفريق الاشتراكي في سؤال كتابي إلى الحكومة “قلق سكان مدينة العيون جراء تزايد الكلاب الضالة بشكل مخيف.

كما تناولت نزهة مقداد عضو فريق التقدم والاشتراكية نهاية فبراير المنصرم، في سؤال كتابي حادث مؤلم شهدته جماعة “تاغزوت نايت عطى” بإقليم تنغير، ذهب ضحيته رضيع يبلغ من العمر سنتين فقط، جراء افتراس الكلاب الضالة لجسده.

هذا، وقال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، في معرض جوابه أن وزارته رصدت سنويا في إطار مواكبتها للجماعات الترابية اعتمادات بلغت خلال الخمس سنوات الأخيرة ما يناهز 70 مليون درهم، من أجل اقتناء سيارات ومعدات لجمع ومحاربة الكلاب الضالة وداء السعار، حيث تم تلقيح أزيد من 800 ألف شخص سنويا مجانا ضد هذا الداء الفتاك.

google-playkhamsatmostaqltradent