آخر الأخبار
أخبار ساخنة

صحف الإثنين: فرض اختبار سلبي للكورونا يقلق أفراد الجالية المغربية

صحف الإثنين: فرض اختبار سلبي للكورونا يقلق أفراد الجالية المغربية

 صحف الإثنين: فرض اختبار سلبي للكورونا يقلق أفراد الجالية المغربية

نستهل قراءتنا لأهم ما جاء في صحف يوم غد الإثنين، من جريدة “المساء” التي أبرزت أن عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن فاس، فتحت تحقيقا في حادث انتحار موثق في ظروف يلفها الكثير من الغموض بسبب تناوله مادة سامة. 

وأشارت اليومية ذاتها إلى أن هذه الواقعة تدور حولها عديد الروايات، بعضها يفيد بأن الهالك أقدم على وضع حد لحياته بسبب عجزه على إعادة وديعة لأحد زبائنه قدرت قيمتها بـ 500 مليون سنتيم. 

وتعود وقائع هذه القضية ليوم الجمعة الماضي، حين زار أحد أقارب المتوفى بمنزله ليفاجئ بالأخير يصارع الموت، مما استدعى نقله على وجه السرعة نحو قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني، ورغم كل الجهود الطبية لفظ الموثق أنفاسه الأخيرة متأثرا بتلك المادة السامة التي تناولها. 

وتحت عنوان “فرض اختبار سلبي يقلق أفراد الجالية”، ذكرت “المساء” أن هذا القرار الذي رافق الإعلان عن عودة الرحلات البحرية والاستعداد لعملية “مرحبا 2022″، أقلق المغاربة المقيمين بالخارج كونه اختبار “كورونا” مكلف ماليا، إضافة لأنه قد يضر بالأفراد الذين قاموا بشراء التذاكر وتنظيم كافة إجراءات السفر، لأن إيجابية مسحت “كورونا” تعني إلغاء كل هذه الترتيبات وتحمل الخسائر المادية الناتجة على ذلك. 

في جانب آخر، أفادت يومية “الصحراء المغربية” نقلا عن مصادرها أن المغرب لا يزال مستمرا في تبني إجراءات اليقظة الوبائية العامة حول انتشار فيروس “كورونا” ومتحوراته الجديدة، لمراقبة مجموعة من السلالات الجينومية المنتشرة على الصعيد العالمي، بما فيها “ديلتاكرون” والمتحور الفرعي لأوميكرون “BA2″، لا سيما لدى المسافرين القادمين من الدول التي تعرف نسب أكبر من انتشار هذه الطفرات الفرعية. 

وأبرزت الصحيفة ذاتها في خبر آخر، أنه تم اتخاذ إجراءات زجرية في حق عدد من وكالات الأسفار السياحية، والتي تم تقديم شكايات ضدها، والتي ارتبط بعضها بالأحداث الأخيرة المتعلقة بعمرة رمضان 2022. 

وفي تصريح ل “الصحراء المغربية”، كشف محمد السملالي، رئيس الفدرالية الوطنية لجمعيات وكالات الأسفار بالمغرب، أن العقوبات المتخذة من قبل وزارة السياحة بتعاون مع الفيدرالية التي يقودها، تعتبر إجراءات تأديبية تتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة، وأن الهدف الأسمى من ذلك هو حماية هذه المهنة وتأطيرها والاهتمام بتحسين الخدمات وضمان التزام الفاعلين بالتعهدات التي تربطهم بالزبناء. 

في حين تطرقت جريدة “بيان اليوم” إلى الصعوبة التي يجدها المغاربة في الولوج إلى ملاعب القرب، استنادا إلى نتائج استشارة الرأي التي أطلقها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي خلال الفترة ما بين 4 و27 مارس. 

وكشفت هذه الاستشارة عن أن نصف المستجوبين بها غير راضين بتاتا عن إمكانية الولوج لملاعب القرب، مقابل 9 % فقط عبروا عن رضاهم، وأن غالبيتهم يلجون هذه المرافق لممارسة رياضة كرة القدم. 

Taroudantpress - جريدة تارودانت بـريس الإلكترونية.


google-playkhamsatmostaqltradent