أخر الاخبار

من رجالات السوق الكبير بتارودانت خلال القرن العشرين

من رجالات السوق الكبير بتارودانت خلال القرن العشرين

من رجالات السوق الكبير بتارودانت خلال القرن العشرين

محمد سرتي

الحسين بن مبارك البعمراني ولي الدين، يُعرف بفركوش الحسين، ولد سنة 1934، من طلبة العلم الوافدين على المدينة من قبيلة آيت باعمران المعروفة بمواقفها الوطنية الراسخة في الدفاع عن حوزة البلاد ومقاومتها للاستعمار الاسباني.

سافر لطلب العلم، فأخذ عن عدة شيوخ بالمدارس العتيقة بإداومومن وشتوكة آيت بها، وشارط في دوار أكادير الطْلبة نواحي آيت إيعزة بإقليم تارودانت، قبل أن يتفرغ للتجارة في البقالة بتربيعة مسجد الخرازين بالسوق الكبير في المحل الذي يشغله ابنه وخلفه إبراهيم ولي الدين.

لم تصرف التجارة عناية الفقيه الحسين فركوش عن متابعة مشواره التحصيلي والنظر في فقه البيوع والمكاسبة على الفقه المالكي فألف كتابا في أحكام البيوع لا زال مخطوطا قيد الدراسة والتحقيق.

توفي المترجَم رحمه الله بحومة الجامع الكبير بتارودانت سنة 1979

الصورة والمعلومات زودني بها ابنه الأخ إبراهيم ولي الدين  يوم 11 يناير 2024


 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-