أخر الاخبار

الحارس الثاني للاسود: الجماهير تنتظر منا الكثير في كان 2024

الحارس الثاني للاسود: الجماهير تنتظر منا الكثير في كان 2024

 الحارس الثاني للاسود: الجماهير تنتظر منا الكثير في كان 2024

عبر منير المحمدي، حارس مرمى المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، عن ارتياحه وباقي عناصر النخبة الوطنية لظروف الإقامة في الكوت ديفوار، حيث يشارك الأسود في نهائيات كأس إفريقيا للأمم، المرتقبة في الفترة الممتدة ما بين الـ11 يناير و13 فبراير 2023.
عقب أول حصة تدريبية للمنتخب الوطني المغربي في مدينة “سان بيدرو” الإيفوارية، امس الاثنين 8 يناير 2023، تحدث منير المحمدي عن جاهزية العناصر الوطنية للمشاركة في نهائيات كأس إفريقيا.

وقال: “كل شيء على ما يرام، أنا سعيد جدا بوجودي هنا، نتدرب بكل جدية، في انتظار بدء المنافسة بأفضل طريقة ممكنة وتحقيق هدفنا، نعرف أن الجمهور المغربي ينتظرنا، وسنعمل كل ما في وسعنا للفوز بالكأس، سنقدم 200 في المائة للتتويج”.

وفي السياق قال بلال الخنوس إن جميع الظروف مواتية أمام المنتخب الوطني المغربي للاستعداد جيدا للمشاركة في النهائيات، مبرزا: “نعرف أن الجمهور المغربي ينتظرنا، سنعمل كل ما في جهدنا لجعلهم فخورين بنا”.

وتنطلق بعد ايام الدورة ال 34 لكأس الأمم الأفريقية (كان 2023)، حيث أعلنت كوت ديفوار أنها مستعدة لاستقبال هذا الحدث القاري، ومواجهة تحدي تنظيم مثالي لهذه البطولة.

وستكون كوت ديفوار الدولة الواقعة في غرب إفريقيا خلال الفترة من 13 يناير إلى 11 فبراير، محط أنظار الأفارقة في عرسهم القاري، حيث ستتحول لعاصمة لكرة القدم الإفريقية وذلك للمرة الثانية في تاريخها.

وستقام المسابقة في 6 ملاعب خضعت لتأهيل وتحديث في 5 مدن بجميع أنحاء البلاد. ومن خلال هذه النسخة ال 34، تلتزم اللجنة المنظمة للكان بتقديم تجربة فريدة للمشاهدين والزوار والداعمين، مع التركيز على ثلاثة محاور رئيسية هي الضيافة والتوادد والتراث.

وسواء من خلال الترحيب الحار، أو حماسة الأنصار أو إبراز التراث الثقافي الغني لكوت ديفوار، فإن هذه البطولة، ستكون وفقا للمنظمين حدثا “لا ينسى”.

وكان من المقرر إقامة بطولة كأس الأمم الأفريقية في شهري يونيو ويوليوز 2023، ولكن تم تأجيلها لتقام من 13 يناير إلى 11 فبراير 2024، وذلك لتجنب إقامة المباريات في منتصف موسم الأمطار.

وستجمع أكبر مسابقة كرة قدم إفريقية 24 دولة متأهلة، بما في ذلك المغرب، في ست مجموعات مختلفة.

ويلعب المنتخب المغربي، الذي سينافس في دور المجموعات لكأس إفريقيا للأمم كوت ديفوار 2023 بمدينة سان بيدرو، في المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات الكونغو الديمقراطية وزامبيا وتنزانيا.

وسيجري حفل افتتاح المسابقة في الملعب الأولمبي الحسن واتارا في إيبيمبي بأبيدجان، تليه المباراة الافتتاحية بين كوت ديفوار وغينيا بيساو.

وبلغة الأرقام فخلال دورة كوت ديفوار هناك 5 مدن مستضيفة، و24 ملعب تدريب، و24 فريق، و1300 لاعب، و52 مباراة، و101 حكم وحكم مساعد و10 الاف متطوع و350 مدير مشروع، و23 قناة تلفزيونية، و60 نقل مباشر في 90 دولة، ونحو 1.5 مليون متفرج في الملاعب و600 مليون مشاهد.

ولأول مرة في تاريخ المسابقة، اختار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، نظام بيع تذاكر يجمع بين الرقمي والمادي.

وتتراوح أسعار التذاكر بين 1000 فرنك أفريقي و15000 فرنك أفريقي للمدن الإيفوارية الداخلية، وفي أبيدجان ما بين 3000 فرنك أفريقي و20000 فرنك أفريقي. ومن المقرر بيع ما بين 1.3 و1.5 مليون تذكرة للمباريات الـ52 للمسابقة.

ولتجنب انتشار شراء التذاكر في السوق السوداء، يحق للشخص الواحد شراء 6 تذاكر كحد أقصى لكل مباراة و30 تذكرة طوال المسابقة بأكملها. كما تم اختيار 59 نقطة بيع في جميع أنحاء البلاد.

وأكد رئيس الوزراء وزير الرياضة والبيئة الإيفواري روبرت بوغري مامبي، أن بلاده جاهزة من حيث البنية التحتية لتنظيم كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وقال الخميس الماضي في أبيدجان، خلال انعقاد مجلس الوزراء الأول لهذا العام، بحضور الرئيس الحسن واتارا ”نحن مستعدون“ ووعد بتنظيم محكم.

وفي رسالته إلى الأمة عشية الاحتفال بالعام الجديد، دعا الرئيس واتارا إلى التعبئة العامة لجعل النسخة ال 34 من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم “احتفالا كبيرا بالأخوة الأفريقية”.

وقال “دعونا نحشد جهودنا لجعل هذه الدورة بمثابة احتفال عظيم بالشباب وكرم ضيافة كوت ديفوار والأخوة الأفريقية”.

كما دعا الرئيس الإيفواري كل مواطن إلى اعتبار نفسه “سفيرا” للكرة الإفريقية، وقال إن بطولة أمم إفريقيا تمثل فرصة لإعطاء زخم جديد لتطوير صناعة السياحة والثقافة والعديد من قطاعات الاقتصاد الإيفواري.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-