أخر الاخبار

حيار…الحكومة تتوجه نحو تمكين الأطفال المتخلى عنهم وفي وضعية إعاقة الاستفادة من الدعم الاجتماعي المباشر.

حيار…الحكومة تتوجه نحو تمكين الأطفال المتخلى عنهم وفي وضعية إعاقة الاستفادة من الدعم الاجتماعي المباشر.

 حيار…الحكومة تتوجه نحو تمكين الأطفال المتخلى عنهم وفي وضعية إعاقة الاستفادة من الدعم الاجتماعي المباشر.

صرحت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عن توجه الحكومة نحو تمكين الأطفال المتخلى عنهم وفي وضعية إعاقة من الدعم الاجتماعي المباشر والتقيد في السجل الاجتماعي الموحد.

توضيحات الوزيرة جاءت في تعقيبٍ عن سؤال طُرح عليها بجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين 25 دجنبر 2023، حول إمكانية استفادة هذه الفئة من الدعم الاجتماعي الذي أطلقته الحكومة.

وكشفت مداخلة لفريق التقدم والاشتراكية أن هناك جمعيات تتكفل بعدد من الأطفال المتخلى عنهم وفي وضعية إعاقة اصطدمت برفض إداري لتمكينهم من هذا الدعم ومن التسجيل في السجل، بمبرر أن ليس لديهم أسر.

وأكدت أنه تم إدماج أطفال مؤسسات الرعاية الاجتماعية في المادة 16 في القانون المتعلق بالدعم الاجتماعي المباشر ليستفيدوا، مؤكدة أن الوزارة تشتغل في هذا الصدد مع وزارة الاقتصاد والمالية على إخراج النص التنظيمي الذي سيمكنهم من الدعم والسجل ومن كل الآليات المرتبطة به.

وكان رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، كشف عن تلقي 1,9 مليون طلب استفادة من الدعم الاجتماعي المباشر، الذي سيشرع في صرف أولى دفعاته بداية من الأسبوع الجاري لفائدة مليون أسر.

وأوضح رئيس الحكومة، بمناسبة انعقاد مجلس الحكومة، امس الاثنين أنه تم تلقي تلك الطلبات منذ إطلاق البوابة الإلكترونية www.asd.ma.

وشدد على أن صرف أولى دفعات الدعم الاجتماعي المباشر للأسر المستوفية لشروط الاستفادة، سيشرع بعد تسجيلها في السجل الاجتماعي الموحد وحصولها على العتبة المطلوبة.

وأكد على أنه ابتداء من 28 دجنبر الجاري، ستستفيد حوالي مليون أسرة، مستوفية لشرط العتبة في السجل الاجتماعي الموحد، أي ما يعادل 3,5 مليون مغربي، من الدفعة الأولى لهذا الدعم المالي، والتي لن تقل قيمتها عن 500 درهم للأسرة مهما كانت تركيبتها.

وأضاف أن” الأسر المستفيدة كانت قد قدمت طلباتها قبل العاشر من دجنبر الجاري، وتمت معالجة ملفاتها. في حين ستتوصل باقي الأسر التي وضعت ملفاتها بعد التاريخ المذكور، بدفعتي شهري دجنبر ويناير، في نهاية الشهر القادم”.

وأفاد رئيس الحكومة أن “باب تقديم الطلبات يظل مفتوحا أمام الأسر المستوفية لشرط العتبة، من أجل الاستفادة مستقبلا من الدعم الاجتماعي المباشر، مشيرا إلى أن سنة 2023، شكلت سنة فاصلة في مسار استكمال تنزيل أورش “الدولة الاجتماعية”، وتوفير الموارد المالية الكفيلة بضمان استدامتها، سواء ما يتعلق بتعميم التأمين الإجباري عن المرض، والدعم الاجتماعي المباشر الموجه للأسر التي توجد في وضعية فقر أو هشاشة، والدعم الموجه لاقتناء السكن الرئيسي”.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-