أخر الاخبار

الأساتذة حاملو الشهادات يضربون عن العمل

الأساتذة حاملو الشهادات يضربون عن العمل

 الأساتذة حاملو الشهادات يضربون عن العمل

لم يمر سوى يوم على إضراب الأساتذة المنتمين إلى خمس تنسيقيات على الصعيد الوطني مصحوبا باحتجاجات في مختلف مدن المملكة من بينها العاصمة الرّباط، حتى أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات العليا (ماستر ودبلوم مهندسي الدولة) اعتزامها الخوض في إضراب وطني عن العمل لمدة يومين خلال 9 و10 من فبراير المقبل.

الإضراب المصحوب هو الآخر بـ”أشكال نضالية نوعية” ممركزة بالرباط في اليوم الأول يأتي، وفق بيان للتنسيقية توصلت هسبريس بنسخة منه، احتجاجا على “عدم تنفيذ مضامين اتفاقي 21 يناير 2020 و18 يناير 2022 اللذين ينصان على إصدار مذكرة وإجراء مباراة للترقية وتغيير الإطار لهيئة التدريس حاملي الشهادات العليا أواخر سنة 2022”.

كما دعت التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات العليا “مناضلي ومناضلات التنسيقية إلى حمل الشارات الحمراء بالمؤسسات التعليمية والامتناع عن تقديم الدروس جزئيا من 02 إلى 07 فبراير 2023، وعقد جموع إقليمية وجهوية لهيكلة مختلف المكاتب وضخ دماء جديدة داخل التنسيقية، ثم تنظيم ندوة صحافية لتسليط الضوء على ملف الأساتذة حاملي الشهادات العليا والكشف عن المظلومية التي تطال المعنيين به، وتلكؤ الوزارة في أجرأة الاتفاق المرحلي 18 يناير 2022”.

واستنكر المجلس الوطني، المنعقد الأحد المنصرم، ما وصفه بـ”عدم الوفاء بالوعود بعد دخول السنة الجديدة 2023 في الوقت الذي أبدت فيه التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات العليا حسن النية اتجاه الاتفاق المرحلي المبرم بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والنقابات الخمس الأكثر تمثيلية -تحت إشراف السيد رئيس الحكومة”، مقرّرا وضع الحكومة ووزارة التربية الوطنية “أمام مسؤولياتهما التاريخية”، وفق تعبير البيان.

واعتبرت التنسيقية أن حل هذا الملف “يكمن في الالتزام بمخرجات اتفاقي 21 يناير 2020 و18 يناير 2022، اللذين ينصان على عرض مشروع تعديلي يقضي بالترقية وتغيير الإطار عن طريق مباراة تنظم بقرار من وزير التربية الوطنية، وتنظيم مباراة نهاية سنة 2022 وتعيين الناجحين في الدرجة الموالية سواء داخل السلك أو خارجه”.

وجدّد البيان التأكيد على “الحق العادل والمشروع في الترقية وتغيير الإطار، وضرورة تصحيح الوضع المختل داخل القطاع بترقية وتغيير إطار المعنيين والمعنيات ومساواتهم مع زملائهم في المهنة والمستفيدين من هذا الحق المكتسب قبل 2015”.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-