أخر الاخبار

فعاليات فلاحية ومناخية تقلل من تأثير "الجْريحة" على الزراعات الخريفية بالمغرب

فعاليات فلاحية ومناخية تقلل من تأثير "الجْريحة" على الزراعات الخريفية بالمغرب

فعاليات فلاحية ومناخية تقلل من تأثير "الجْريحة" على الزراعات الخريفية بالمغرب


 مع دخول ما يعرف في الأوساط الفلاحية بالمغرب بفترة “اللّيالي” المتميزة بطقسها البارد (خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر دجنبر)، خاصة في ساعات المساء والليل والصباح الباكر، تفيد توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية بأن الحالة الجوية تتميز عامة باستمرار “طقس بارد نسبيا مع تكون صقيع محلي أو ما يسمى الجّْريحة فوق مرتفعات الأطلس والريف وجنوب المنطقة الشرقية والجنوب الشرقي للمملكة”.


هذه المعطيات أكدتها النشرات الجوية الصادرة طيلة الأسبوعين الماضيين؛ إذ تراوحت درجات الحرارة الدنيا بين 0 و4 درجات بمناطق الأطلس، وبين صفر و6 درجات بالريف والسفوح الشرقية والهضاب العليا الشرقية، في حين تراوحت بين 4 و9 درجات شمال المنطقة الشرقية والجنوب-الشرقي وهضاب الفوسفاط وولماس، التي هي في أغلبها مناطق فلاحية تتسم بانتشار الزراعات الخريفية، ما يطرح مسألة “تضرر القطاع الفلاحي من موجة الجريحة”.


محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، سبق أن لفت، ضمن معطيات محينة قدّمها حول السير الحالي للموسم الفلاحي خلال جلسة الأسئلة الشفهية، الإثنين الماضي، إلى أن المساحة المزروعة حاليا بالزراعات الخريفية تقدر بـ 3,76 مليون هكتار، منها 10 في المائة مسقية (3,2 مليون هكتار من الحبوب و450 ألف هكتار من الزراعات الكلَئية إلى جانب 106 آلاف هكتار من القطاني، بالإضافة إلى 41 ألف هكتار لإكثار بذور الحبوب).


وأشار صديقي إلى أنه “تم غرس 80 ألف هكتار من الخضروات الخريفية الأكثر استهلاكا؛ ضمنها البطاطس والطماطم والقرع والبصل والجزر واللفت”. كما أفاد بأن التساقطات المطرية التي عرفها المغرب إلى غاية متم دجنبر الماضي بلغت 134 ملمترا، أي بانخفاض قدره 10 في المائة مقارنة مع سنة متوسطة، وبارتفاع 100 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط، مشددا على “وقعها الإيجابي على وتيرة زرع الزراعات الخريفية والأشجار المثمرة والقطاع النباتي للمراعي والموفورات الكلئية”.


“تأثير محدود”

من جهته، قلّل عبدو بلبصير، المدير الجهوي للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بجهة فاس-مكناس، من “تأثير موجة البرد القارس أو الصقيع/الجريحة على المزروعات الخريفية بالمغرب، لاسيما تلك التي تتميز بها جهة فاس-مكناس”.


وقال بلبصير، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن “الفلاحين يعيشون على وقع الابتهاج بالتساقطات المطرية الأخيرة التي تزامنت مع فترات الزرع، والآن ينتظرون تساقطات إضافية خلال شهري يناير وفبراير قصد مباشرة ثلاث عمليات مهمة”، موضحا أن “الأسبوع القادم سيعرف انطلاقة التحسيس بأهمية التسميد، وإزالة الأعشاب الضارة، فضلا عن مكافحة الأمراض الفطرية”.


وأشار المسؤول الفلاحي ذاته إلى “أهمية مواكبة وبرامج التأطير التي يتلقاها الفلاحون بالمغرب”، مستحضرا انخراط وزارة الفلاحة في هذا الجهد لإنجاح الموسم الحالي عبر مصالحها الخارجية في الجهات والأقاليم (مكاتب الاستشارة الفلاحية، مديريات جهوية وإقليمية وحملات ميدانية).


وسجل الخبير الفلاحي ذاته بـ”إيجابية وارتياح، الحالة الممتازة التي ميزت سيرورة المجال الفلاحي هذا الموسم منذ بدايته”، خاتما: “نتمنى أن تعم التساقطات المطرية في قادم الأسابيع بشكل منتظم، ما سيؤثر إيجابيا على مختلف المنتوجات الفلاحية الخريفية التي هي حاليا في طور حاسم، هو النمو”.


“تناوب الاضطرابات الجوية”

علي شرود، خبير مناخي، اعتبر أن “ظاهرة الصقيع أو الجريحة تظل عادية جدا في فترة الليالي التي دخلناها بالحساب الفلاحي يوم 24 دجنبر الماضي”، مبرزا أهميتها من وجهة نظر مناخية في تحسين نمو الزراعات الخريفية، خاصة الخضراوات.


وقال الأستاذ الجامعي الخبير في جيو-ديناميات الأرض والبيئة، في إفادات لهسبريس، إن “تناوب الاضطرابات الجوية في فصل الخريف لا يجب أن يُنظَر إليه كمؤشر سلبي، بل هو عامل إيجابي، خاصة أن تعرض الأراضي الفلاحية لأشعة الشمس يمكنها من طاقة الإشعاع الضوئي اللازمة لنمو المنتوجات”، قبل أن يلفت إلى “تداخل وتفاوت طالَا توقيت حلول الفصول، ما نتج عنه اضطرابات مناخية غريبة كانتشار الصقيع في مناطق وجهات لم تعتد ذلك”.


وأضاف شرود أن “الجريحة أو عوامل الرطوبة المرتفعة تتركز بشكل أكبر في السواحل والخلجان الصغيرة بين العرائش شمالا إلى حدود منطقة الوالدية ودكالة جنوبا، مرورا بسهول الغرب الساحلية”، واصفا الظاهرة بأنها “عادية ولا تؤثر كثيرا على السير العام للموسم الفلاحي، لأنها جاءت بعد فترة تساقطات مطرية هامة مكنت من ملء حقينة السدود بأكثر من مليار متر مكعب”.


وخلص المتحدث إلى كون “التناوب الحاصل في هذه الفترة من العام في نوع الطقس بين المشمس والمُمطر، على امتداد المجالات الجغرافية بين الشمال والجنوب والشرق، يعتبر نقطة في صالح الزراعات الخريفية”، مستحضرا “شرط مزيد من التساقطات المطرية والثلجية التي تسمح بتلطيف الأجواء وتعزيز الفرشات المائية في المناطق الفلاحية”.


يشار إلى أن وزير الفلاحة أكد على “التدبير المستدام لمياه السقي لضمان النجاعة والتثمين عبر إنتاج فلاحي أكثر بأقل كمية من المياه”، موردا أن “حقينة السدود الموجهة لأغراض فلاحية بلغت إلى حدود متم دجنبر 4,15 مليار متر مكعب، بنسبة ملء تناهز 30 في المائة وبنسبة عجز قدرها 3 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي”.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-