أخر الاخبار

“أضواء منتصف النهار” ترفع فاتورة الإنارة العمومية بمدينة طنجة بقرابة 21 بالمائة

“أضواء منتصف النهار” ترفع فاتورة الإنارة العمومية بمدينة طنجة بقرابة 21 بالمائة

 “أضواء منتصف النهار” ترفع فاتورة الإنارة العمومية بمدينة طنجة بقرابة 21 بالمائة

على طول كورنيش طنجة، والطريق الساحلي “مرقالة”، ومحاور طرقية عديدة، غالبا ما تتم مشاهدة العديد من مصابيح الإنارة العمومية مشتعلة في واضحة النهار وأحيانا عديدة لأيام متتالية.

ظاهرة شكلت غير ما مرة الموضوع اللافت للانتباه من لدن عدد من الفاعلين الجمعويين ناهيك عن ساكنة المدينة والذي استنكر العديد منهم استمرارها في فترة النهار بعدد من الشوارع والأحياء الرئيسية بمدينة البوغاز .

وفي الوقت الذي اعتبر فيه الجميع أن الأمر يعد عملا غير مسئول واستهتارا بقضايا وانشغالات المواطن المحلي، تحمل العديد من الفعاليات المدنية، المسؤولية الكاملة للسلطات المحلية وللمكتب الوطني للكهرباء وللشركة المكلفة بالتدبير المرفق، بعد تسجيل عدة حالات متفرقة تستمر الإنارة خلالها مشتعلة من غير تدخل للجهة المعنية وبالخصوص الجماعة الحضرية.

يأتي هذا في وقت تشير فيه معطيات رسمية، إلى أن كلفة تدبير الإنارة العمومية، التي تتحملها جماعة طنجة، شهدت ارتفاعا بنسبة تقارب 21 في المائة، حسب بيانات مشروع ميزانية السنة المالية 2023، الذي تمت المصادقة عليه من طرف المجلس الجماعي.

وبلغت قيمة فاتورة تدبير هذا المرفق الحيوي بمدينة طنجة، خلال سنة 2019، ما مجموعه 78 مليون درهم.

وكانت وكالة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال، قد أطلقت دراسة، تروم من خلالها إجراء جرد للإنارة العمومية واللوحات الكهربائية، وقياس الطاقة المستهلكة، وتشخيص طاقي للإنارة الخارجية وتكلفتها.

وفي وقت أظهرت الدراسة، أن الطاقة الكهربائية المثبتةتبلغ ما يقرب من 44 مليون كيلوواط باستهلاك إجمالي سنوي يقارب 190 مليار كيلوواط /ساعة، يظل الهدف الأساسي هو تخفيض الاستهلاك إلى 50 بالمائة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-