أخر الاخبار

صحافة الشيلي تهاجم الجماهير المغربية بسبب النشيد الوطني وإسبانيول يدين الشغب

صحافة الشيلي تهاجم الجماهير المغربية بسبب النشيد الوطني وإسبانيول يدين الشغب

 صحافة الشيلي تهاجم الجماهير المغربية بسبب النشيد الوطني وإسبانيول يدين الشغب

وضعت وسائل إعلام شيلية الجماهير المغربية في مرمى انتقاداتها بسبب عدم احترام النشيد الوطني لبلادها في المباراة الودية التي جمعت “لاروخا” بالمنتخب الوطني المغربي يوم الجمعة المنصرم بمدينة برشلونة الإسبانية، وآلت نتيجتها للعناصر الوطنية (2-0).

واستغربت صحيفة “إي دي إن راديو” المحلية تصرف الجماهير المغربية التي ملأت مدرجات ملعب “كورنيلا إلبرات” الخاص بنادي إسبانيول برشلونة لمساندة “الأسود” في أول مباراة للناخب الوطني الجديد، وليد الركراكي، وقالت: “كانت المباراة أبعد من أن تكون ودية، والجماهير أحدثت مشكلة في الملعب بلا سبب”.

وأضاف “بالكاد كان يُسمع النشيد الوطني للشيلي بسبب موجة الصفير وصراخ الجماهير الذين بدوا وكأنهم كانوا في مباراة رسمية للتأهل، وفي الحقيقة كانت مباراة استعدادية لهم للمشاركة في كأس العالم”.

من جانبها، وصفت صحيفة “ريد غول” الشيلية عدم التزام الجماهير المغربية الصمت في مدرجات الملعب أثناء عزف النشيد الوطني لبلادها بـ”السلوك غير المقبول”.

وكتبت الصحيفة “أخطاء فادحة وقع فيها الجمهور المغربي الذي لم يستمع للنشيد الوطني الشيلي، إذ بمجرد انطلاقه تعالت صافرات الاستهجان لدرجة أن كاميرات وميكروفونات البث الرسمي لم تلتقط صوت النشيد، وحتى اللاعبون لم يسمعوه”.

فوضى غير اعتيادية

وشهدت مباراة المنتخب المغربي ضد الشيلي حضورا جماهيريا غفيرا من الجانب المغربي رغم أن اللقاء أجري بملعب “كورنيلا إلبرات” ببرشلونة، لكن فئة منهم أفسدت فرحة الفوز على الشيلي استعدادا لنهائيات كأس العالم.

وقبل بداية المباراة، سجلت كاميرات المراقبة فئة من الجماهير تقتحم إحدى بوابات الملعب عبر القفز من فوق البوابات الصغيرة الموضوعة لتحقق من التذاكر.

وفي الجولة الثانية، اقتحم 3 مناصرين أرضية الملعب في محاولة لالتقاط الصور مع لاعبي المنتخب المغربي، الشيء الذي اضطر حكم المواجهة إلى إيقاف المباراة إلى حين إخراجهم من أرضية الملعب.

وشكلت نهاية المباراة الصدمة الكبرى، بعدما تفاجأ لاعبو المنتخبين باجتياح الجماهير لأرضية الملعب من أجل الاحتفال مع اللاعبين بالفوز والتقاط الصور، وهو المشهد الذي تداولهته وسائل الإعلام الدولية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع.

الركراكي: دور الجمهور مساعدتنا وليس عرقلتنا

عاتب الناخب الوطني، وليد الركراكي، الجماهير المغربية التي قامت باقتحام أرضية الملعب في مواجهة الشيلي يوم الجمعة الماضي.

وقال الركراكي في الندوة الصحفية التي أعقبت اللقاء: “أقول لجمهورنا ‘برافو عليكم’ لكن يجب عليهم أن يساعدونا لأن اقتحامهم للملعب سيوقف المباراة”، وتابع “يجب أن نظهر أننا نحن المغاربة لدينا جمهور كبير، لذلك يلزمنا فقط أن نتفق بألا نقتحم أرضية المعلب من أجل أن تكتمل فرحتنا”.

وأثنى الركراكي على أنصار المنتخب المغربي الذين ملأوا مدرجات الملعب الخاص بنادي إسبانيول برشلونة، وصرح قائلا “الجمهور حج بقوة إلى الملعب وهذا ما أعطى روحا كبيرة لنا وللاعبين”.

ودعا الناخب المغربي إلى عدم الإفراط في التفاؤل بعد الفوز بثنائية على الشيلي لأنها المباراة الأولى له وما زال أمامه عمل كبير، مؤكدا “رغم أننا فزنا على الشيلي فلم نحقق شيئا حتى الآن”.

إسبانيول: مشاهد غير مقبولة

أدان إسبانيول برشلونة الفوضى التي وقعت في مباراة المغرب والشيلي، والتي خلفت شغبا غير متوقع بعدما قامت فئة من أنصار “الأسود” بكسر بعض بوابات الملعب.

ووصف متحدث من إسبانيول لوكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” ما وقع قبل وأثناء وبعد المباراة بـ”غير المقبول”، مشيرا إلى أنه قبل المباراة عمدت فئة من الجماهير إلى إشعال “الفلامات” لكن المنظمين سارعوا لإخمادها.

وسجل المتحدث عدم ارتياح إدارة النادي الأزرق والأبيض، الذي وضع ملعبه رهن إشارة المنتخبين من أجل المباراة، لما حدث، مؤكدا أن ذلك لن يدفع إلى منع الفريق من السماح بإجراء مباريات دولية أخرى بملعبه.

وشدد المصدر ذاته أن الأضرار التي لحقت بعض مرافق الملعب يغطيها تأمين من منظمي المباراة، مبرزا أن العشب لم يتضرر وأن مباراة فالنسيا المقررة يوم الأحد المقبل ستجرى في مكانها وموعدها.

وأشار المصدر المسؤول بإسبانيول أنه لم يتم تقييم الأضرار بعد، لكن تم، مباشرة بعد نهاية اللقاء، إصلاح بعض المرافق المتضررة مثل بوابات الدخول إلى الملعب، مؤكدا أن إدارة النادي لا تستبعد المطالبة بإجراءات أمنية إضافية والمزيد من الضمانات لمنظمي المباريات بملعبه مستقبلا.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-