آخر الأخبار
أخبار ساخنة

taroudant press _الجامعة الوطنية للصحة بمراكش تطالب المسؤولين بإطلاق برامج التكوين المستمر _ تارودانت بريس جريدة إلكترونية مغربية تتجدد على مدار الساعة.

الجامعة الوطنية للصحة بمراكش تطالب المسؤولين بإطلاق برامج التكوين المستمر

taroudant press _الجامعة الوطنية للصحة بمراكش تطالب المسؤولين بإطلاق برامج التكوين المستمر _ تارودانت بريس جريدة إلكترونية مغربية تتجدد على مدار الساعة.



 أفادت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمراكش، بأن التكوين المستمر بقطاع الصحة يعتبر أحد أهم مداخل تأهيل معارف موظفي قطاع الصحة في مختلف المجالات، الطبية، الادارية، التقنية والتدبير وذلك عبر برامج مندمجة للتكوين المستمر متعددة السنوات، تستجيب للتحديات المطروحة في مجال تنمية الموارد البشرية الصحية، إذ أن هذه البرامج سوف تواكب وبشكل متواصل مختلف التطورات العلمية والتكنولوجية المسجلة على الصعيد الوطني والدولي.


وأضافت أنه، رغم المجهودات والميزانيات الضخمة والبرامج التي اعتمدتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ، نجد من بين هذه البرامج، الاستراتيجية الوطنية للتكوين المستمر للفترة 2019-2025. وذلك تنزيلا للإجراءات المندرجة ضمن “مخطط الصحة 2025”.


ووفق الجامعة، فقد عرف التكوين المستمر خلال جائحة كورونا توقفا تاما على مستوى مجموعة من التخصصات والفئات باستثناء تلك التي كانت تتعلق بمكافحة كورونا وهو ما اثر بشكل سلبي على معارف الشغيلة الصحية خصوصا التي تم توظيفها حديثا .


ووقفت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمراكش على مجموعة من الأمور السلبية والتي نتجت عن غياب التكوين المستمر بجهة مراكش أسفي سواء على مستوى المستشفيات أو على مستوى المراكز الصحية ، حيث تم رصد مجموعة من التجهيزات الحديثة والتي تم اقتنائها سواء من طرف المصالح التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية أو من طرف بعض الوزارات الاخرى، وهي متوقفة بسبب عدم استعمالها من طرف الأطر العاملة بهذه المؤسسات الصحية.


ورغم أن دفاتر تحملات اقتناء هذه المعدات تحت الشركات النائلة لهذه الصفقات القيام بمجموعة من التكوينات للاطر التي ستشتغل بهذه المعدات وكذلك تكوينات للأطر التقنية التي ستسهر على المراقبة التقنية، الا انه في غالب الأحيان تكون هذه التكوينات عبارة عن استخدامات اولية لا غير، تضيف الجامعة.


ومما يزيدا الامور تعقيدا هو انتقال الأطر التي تلقت تكوين استعمال هذه المعدات إلى مراكز اخرى ، في حين تبقى هذه المعدات دون استعمال وتجد أحيانًا تمرير صفقات الصيانة لهذه المعدات.


وتثير الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمراكش انتباه المسؤولين على قطاع الصحة بالجهة الى التفكير في طرق جديدة لارساء تكوين مستمر حقيقي ، و ذلك بتنظيم دورات تكوينية بشكل منتظم، وجرد المعدات والاليات التي تم اقتنائها ولم يتم تشغيلها لحدود الساعة، وجرد المعطيات المتعلقة بالتجهيزات والمعدات من حيث عدد المرات التي استعمالها واجراء محاسبة تحليلية لهذ المعدات ، حتى يتم تحديد تكلفة أستغلال هذه المعدات .


ففي الوقت الذي يعرف فيه قطاع الصحة تسارعا كبيرا في إعتماد تكنولوجيات متقدمة في ميدان الصحة ، طالبت نقابة UGTM من المسؤولين دائما تجنب اقتناء الاليات والمعدات التي تحتاج الى قطع غيار بمعدل استعمال قليل وصيانة بتكلفة باهضة ، و في الاخير لا يتم استغلال هذه الآليات كما يجب بإلإضافة الى عدم تحقيقها للأهداف المرجوة، بحسب المصدر ذاته.


google-playkhamsatmostaqltradent