آخر الأخبار
أخبار ساخنة

taroudant press - بحيرة لالة تكركوست.. موقع يجذب السياح على أبواب مراكش - جريدة تارودانت بريس

taroudant press - بحيرة لالة تكركوست.. موقع يجذب السياح على أبواب مراكش  - جريدة تارودانت بريس

 taroudant press - بحيرة لالة تكركوست.. موقع يجذب السياح على أبواب مراكش  - جريدة تارودانت بريس

تشكل بحيرة لالة تكركوست المتواجدة على سفوح جبال الأطلس الكبير بإقليم الحوز بمقوماتها التاريخية والبيئية والسياحية والثقافية..، ملاذا خلابا حقيقيا على أبواب مدينة مراكش، خصوصا بالنسبة لعشاق الطبيعة الباحثين عن راحة البال والاسترخاء.


وتتواجد البحيرة على بعد 40 كيلومترا من المدينة الحمراء، وبالضبط على مستوى الطريق المؤدية إلى أمزميز، وتتخلها عدة مناظر طبيعية تحبس الانفاس، بين صحراء أكفاي وتلال وجبال وبساتين زيتون ومزارع أشجار ومجاري مياه وغيرها من المناظر.


وتمنح بحيرة لالة تكركوست المعروفة شعبيا ب”سد لالة تكركوست” لزوارها الباحثين عن الهواء البارد والترفيه، تشكيلة من الأنشطة التي تساعدهم على الابتعاد عن متاعب الحياة اليومية، وخصوصا خلال فترة الحر الذي يشتد في فصل الصيف بمدينة مراكش. وتحظى بحيرة لالة تكركوست بأهمية كبيرة لكونها مزارا رئيسيا ضمن المدارات السياحية التي يعرضها إقليم الحوز على السياح، بالإضافة إلى أنها تساهم في تنويع العرض السياحي المحلي.


ويرجع اسم تكركوست إلى سيدة كانت تسمى “لالة تكركوست” عرف عنها حسب الرواية الرائجة، قدسيتها وطيبتها. وكان ضريح هذه السيدة والمسجد الذي يصلي فيه الزوار ويقدمون فيه القرابين، يتواجدان على مستوى حوض البحيرة قبل ملئه بالماء.


وعليه فإن “لالة تكركوست” وفقا للثقافة الشعبية المحلية، كانت تمتلك قوى روحانية، وخصوصا قدرتها على منح الخصوبة للنساء اللواتي يعانين من مشاكل الإنجاب. وتتراءى عدة مشاهد بانورامية على طول مسار الوصول إلى بحيرة لالة تكركوست والذي يعرف توافدا كبيرا للسياح على مدار السنة. فالبحيرة وكأنها لوحة “طبيعية” حقيقية تتشكل بكل عظمة، وفي الخلفية سماء زرقاء صافية وقمم جبال الأطلس الكبير التي تغير ألوانها حسب الفصول، دون إغفال جمال المشهد البانورامي الذي تقدمه مياه البحيرة العميقة بفضل صفائها ولمعانها، مما يضفي مزيدا من الجمالية الطبيعية على هذا الموقع الخلاب.


ويعتبر هذا الجمال الساحر للمنطقة، وبساطة السكان وكرم ضيافتهم، وثراء وتنوع الصناعة التقليدية المحلية، وأصالة فن الطبخ، من بين المؤهلات الطبيعية التي مكنت إلى جانب أمور أخرى من تطوير عدة أنشطة ومشاريع سياحية تدور في فلك هذه البحيرة (مطاعم، مقاهي بأماكن التخييم، كراء الدراجات المائية والدراجات الرملية الرباعية، وما إلى ذلك).


ويضمن لك سد تكركوست لحظة “هروب” من صخب المدن الكبرى في إطار يحبس الأنفاس، وفي القائمة تشكيلة من الأنشطة (جولات على ظهر الحمير للأطفال وجولات بالدراجات الرملية حول البحيرة، وجولات عبر السيارات الرملية لاكتشاف الكتبان الرملية أو حتى الأماكن التي تبعد قليلا عن صحراء أݣفاي بالنسبة للمغامرين، والمشي لمسافات طويلة للرياضيين الذين يسعون إلى استنشاق جرعة من الهواء النقي. داخل هذه “الفقاعة المنعشة” يمكن أن تكون غابة الأوكالبتوس المجاورة للبحيرة بمثابة موقع تخييم مؤقت وملاذا للزوار من أشعة الشمس الشديدة في الصيف.


أما الضيافة فهي مضمونة من أجل سعادة ومتعة عشاق الطعام، كما يتضح ذلك من خلال مجموعة متنوعة من الأطباق “البيولوجية الخالصة” التي يتم تحضيرها باستعمال منتجات محلية (الطواجن والسلطات واللحوم المشوية والخبز التقليدي والكعك، وغيرها)، والتي غالبا ما تقدم مع الشاي بالنعناع اللذيذ أو مع الشاي المنسم بالنباتات العطرية التي يتم جنيها من الجبال.


ويتوفر هذا الموقع الرائع أيضا على ضيعات ضيافة ونزل فندقية، بالإضافة إلى سلسلة من الجمعيات والتعاونيات المتخصصة التي تقدم للزوار مجموعة غنية ومتنوعة من المنتجات المحلية، مما يساهم في “تسويق ترابي” حقيقي لهذه المنطقة الرمزية الواقعة بإقليم الحوز.


وفي تصريح لـقناة “M24” الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، سلط مهدي دحماني، مسؤول عن موقع سياحي على ضفاف بحيرة تكركوست، الضوء على العديد من المؤهلات الطبيعية والسياحية التي يزخر بها هذا الموقع الجميل والجذاب جدا.


وتابع قائلا: “بعد عامين من التوقف عن العمل بسبب جائحة كوفيد 19، يسعدنا أن نرحب، مرة أخرى، بالسياح المغاربة والأجانب الذين نضع رهن إشارتهم العديد من المرافق والخدمات: مسابح، مطاعم تعتمد في وجباتها على المنتجات المحلية والركوب على الدراجات المائية..، وهذا، في انتظار بناء الأكواخ من أجل جعل التجربة داخل هذا المشروع السياحي أطول وأكثر سحرا”. وبنفس المناسبة أعرب الدحماني عن امتنانه للسلطات الإقليمية والمحلية على كل الجهود الحثيثة المبذولة من أجل تطوير نشاط سياحي مستدام وعالي الجودة.


وفي تصريح مماثل، أشار بنعلي عصام، وهو مسير شاب لأحد المشاريع السياحية بلالة تكركوست، إلى أن مشروعه يتوفر على تعاونية نسائية متخصصة في زيت الأركان ومشتقاته المعروفة في المغرب، وعلى فضاء للإيواء ومطعم يقدم الأطعمة التي يتم إعدادها وفقا للتقاليد المحلية الخالصة.


وأضاف “نطمح من خلال هذا المشروع إلى المساهمة في تنويع العرض السياحي لهذه الوجهة التي تعتبر من بين الوجهات المفضلة لدى السياح المغاربة والأجانب، وبالتالي نوفر لهم كل شروط الراحة والرفاهية وكل ما سيحتاجونه خلال رحلاتهم”.


وأوضح بنعلي أنهم يجلبون الأركان حاليا من مدينة الصويرة في انتظار إنشاء وحدة للإنتاج المحلي، بالنظر إلى أن تجربة أجريت محليا أظهرت أن منطقة تكركوست توفر ظروفا مناسبة لزراعة شجرة الأركان، كما أعرب عن شكره للسلطات الإقليمية والمنتخبين وجميع الأطراف المعنية بتطوير والنهوض بالسياحة المستدامة.


google-playkhamsatmostaqltradent