أخر الاخبار

هاشتاغ "اخنوش ارحل" : بعد الجدل.. غرفة الصناعة والتجارة الألمانية تتخذ إجراءً بخصوص تنظيم مهرجان “البيرة” بالمغرب : Dégage_Akhannouch

هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   بعد الجدل.. غرفة الصناعة والتجارة الألمانية تتخذ إجراءً بخصوص تنظيم مهرجان “البيرة” بالمغرب   :  Dégage_Akhannouch

 هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   بعد الجدل.. غرفة الصناعة والتجارة الألمانية تتخذ إجراءً بخصوص تنظيم مهرجان “البيرة” بالمغرب   :  Dégage_Akhannouch

بعد الجدل الذي أثاره تنظيم مهرجان تذوق “البيرة” بمنطقة بوسكورة بالمغرب، تفاعلت غرفة الاقتصاد والصناعة الألمانية بالمغرب مع النداءات المطالبة بإلغاء المهرجان بشكل “مبهم”.


وحسب ما عاينته “آشكاين”، فقد أقدمت غرفة الاقتصاد والصناعة الألمانية بالمغرب على حذف المنشور المتعلق بتنظيم مهرجان البيرة من صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، والذي كانت الغرفة المذكورة قد نشرت تفاصيل إقامته ببوسكورة يوم 28 أكتوبر القادم.


واعتبر متابعون أن هذا التفاعل المبهم والمفاجئ من طرف غرفة الاقتصاد والصناعة الألمانية بالمغرب يؤشر على عدم وضوح قرارها، إذ لا يعرف إن كان حذف المنشورات من ورائه قرار بإلغاء المهرجان أم هو مناورة منها من أجل تنظيم المهرجان دون ضجة أو تغطية إعلامية موازية.



وتأتي خطوة الغرفة الألمانية المذكورة بعدما وقع آلاف الأشخاص على عريضة أطلقها “منتدى تعزيز الهوية”، يرفضون فيها تنظيم مهرجان تذوق “البيرة” بمنطقة بوسكورة بالمغرب، معتبرين في عريضتهم التي جمعت أزيد من 10 آلاف توقيع في الساعات الأولى من انطلاقها، أن هذا المهرجان “شنيع ومرفوض”.


وقال مطلقو هذه العريضة “إن غرفة الصناعة والتجارة الألمانية قررت تنظيم مهرجان لتذوق خمرة “البيرة” في بلادنا بلاد الإسلام بلاد إمارة المؤمنين، وذلك بمنطقة بوسكورة/الدار البيضاء، بتاريخ 28 أكتوبر المقبل.


وأوضح المنتدى المنظم للعريضة أن هدفها هو “توجيهها للسلطات المغربية قصد منع الترخيص لهذا المهرجان، الذي يعتبر مخالفا للديبلوماسية الحكيمة للدول التي ينبغي أن تحترم خصوصيات البلدان التي تشتغل فيها مؤسساتها”.


وكانت الغرفة الألمانية قد أعلنت عن تنظيمها للمهرجان الألماني الشهير لتذوق “البيرة”، “Oktoberfest”، في نسخته الأولى بالمغرب، من خلال منشور على صفحتها الرسمية بفيسبوك، مشيرة إلى أنها وفرت مساحة تتسع لـ300 شخص ببسكورة، داعية الراغبين في المشاركة إلى اقتناء التذاكر، فضلا عن نشرها باقات عروض إشهارية للراغبين في دعم المهرجان، وهو المنشور الذي حذفته لاحقا.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-