آخر الأخبار
أخبار ساخنة

هاشتاغ "اخنوش ارحل" :مركز حقوقي يستنكر العدوان على غزة : dégage_akhannouch

الصفحة الرئيسية

هاشتاغ "اخنوش ارحل" :مركز حقوقي يستنكر العدوان على غزة : dégage_akhannouch

 هاشتاغ "اخنوش ارحل" :مركز حقوقي يستنكر العدوان على غزة : dégage_akhannouch

قال المركز المغربي لحقوق الإنسان إن “قوات الاحتلال الصهيوني تقوم، منذ الجمعة 5 غشت الجاري، بعدوان غاشم على قطاع غزة، مستهدفة قيادات من المقاومة الفلسطينية الباسلة، باستعمال مختلف الأسلحة المتطورة، خاصة الطائرات بدون طيار، مما خلف سقوط عشرات من الضحايا ما بين شهداء وجرحى في حالة خطيرة، أغلبهم مدنيون أبرياء، فضلا عن إلحاق أضرار بالغة في البنية التحتية وفي مجموعة من المباني السكنية”، مشيرا إلى أن “الغارات الصهيونية لازالت مستمرة، في ظل الانحياز الظالم والجائر للإدارة الأمريكية للأطروحة الصهيونية”.


وأكد المركز، في بيان له، أنه “يدين العدوان الإجرامي الغاشم للعدو الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني الأعزل بقطاع غزة المحاصر”، و”يعتبر سياسة التفرقة بين أطياف المقاومة الفلسطينية، التي يعتمدها الكيان الغاصب سياسة فاشلة ويائسة، لن تنال من وحدة مقاومة الشعب الفلسطيني”.


وأضاف أن “الكيان الصهيوني الغاصب يستغل المناخ الدولي الحالي، الذي يتيح له فرصة الحصانة والقدرة على الإفلات من العقاب، دون خشية من عقاب أو ملاحقة، وهي نتيجة حتمية للعجز الدولي على مواجهة جرائم هذا الكيان ووضع حد لها”، معتبرا “صمت المجتمع الدولي على جرائم قوات الاحتلال موافقة ضمنية على سلوك هذا الكيان الغاشم، كسلطة فوق القانون، لا حسيب ولا رقيب عليها فيما تقترفه من إبادة ممنهجة في حق شعب أعزل”.


وأشار التنظيم الحقوقي إلى أن “ما تقوم به حكومة الاحتلال الإسرائيلي من غارات لهدم المساكن على رؤوس ساكنيها لا يعدو أن يكون محاولة من حكومة هذا الكيان، التي تسعى إلى تحقيق مكاسب انتخابية رخيصة، على حساب أرواح مواطنين فلسطينيين أبرياء”، مضيفا أن “اقتحام المسجد الأقصى من طرف الجماعات الصهيونية المتطرفة جريمة إرهابية يسعى من ورائها المتطرفون إلى نسف المسجد الأقصى وإقامة هيكل سليمان المزعوم، وذلك تحت أذن وبصر المنتظم الدولي، مما يؤكد تواطؤه مع الجماعات المتطرفة”.


وإزاء ذلك دعا المركز المغربي لحقوق الإنسان إلى “محاكمة المتورطين في اقتراف هذه الجرائم في حق الشعب الفلسطيني الأعزل، أمام المحكمة الجنائية الدولية، بتهم جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية”. كما دعا الأمم المتحدة إلى “اتخاذ موقف حازم إزاء ما يقترفه الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني، من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني”.


وطالب الحكومة المغربية بـ”تحديد موقفها من العدوان الإسرائيلي الغاشم في حق الشعب الفلسطيني الأعزل”. كما طالب الحكومات العربية، “التي سعت إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل، بأخذ الدروس والعبر من سلوك هذا الكيان، ووضع حد لمسار التطبيع المهين المنافي لإرادة شعوبها، والعمل على مراعاة حق الشعب الفلسطيني في أرضه وحقوقه المشروعة، ومراعاة مشاعر شعوبها”.


وجاء في ختام البلاغ أن “المركز المغربي لحقوق الإنسان يطالب بضرورة وقف اقتحامات المتطرفين الصهاينة للمسجد الأقصى والقدس، ويعتبرها جريمة إرهابية تمس بمقدسات المسلمين والمسيحيين وبالتراث الإنساني العريق”.


google-playkhamsatmostaqltradent