آخر الأخبار
أخبار ساخنة

اقتحام معبر مليلية..حزب معارض يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تحمل مسؤولياته بالنسبة للهجرة عبر المغرب وينبه الحكومة إلى تجاوز مقارباتها الجامدة

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

اقتحام معبر مليلية..حزب معارض يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تحمل مسؤولياته بالنسبة للهجرة عبر المغرب وينبه الحكومة إلى تجاوز مقارباتها الجامدة

 اقتحام معبر مليلية..حزب معارض يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تحمل مسؤولياته بالنسبة للهجرة عبر المغرب وينبه الحكومة إلى تجاوز مقارباتها الجامدة

بريس تارودانت اليوم _     _ أخبار تارودانت على مدار 24 ساعة:أبو النعمة

دعا حزب "التقدم والاشتراكية" المحسوب على المعارضة البرلمانية، الاتحاد الأوروبي إلى تحمل مسؤولياته، فيما يتعلق بالهجرة التي تعرفها المملكة كبلد عبور، بمناسبة أحداث اقتحام معبر مليلية المحتلة.

وذكر رفاق "علي يعتة"، بأنَّ الاتحاد الأوروبي، باعتباره معنيا مباشرة بالموضوع، لم يَـــــرقَ إسهامُهُ بعدُ إلى المستويات المطلوبة والواجبة بهذا الشأن.

كما أكد "الكتاب"، على أنَّ موضوع الهجرة من إفريقيا في اتجاه أوروبا، بسبب مآسي البلدان والشعوب الإفريقية، هو قضية عميقةٌ تتظافر فيها عوامل تاريخية وسياسية واقتصادية واجتماعية، وتتحمل فيها البلدان الغربية، الأوروبية على وجه الخصوص، مسؤولية تاريخية واضحة ومباشرة، لا يتعين أبداً التغاضي عنها أو تغييبها، لا سيما من طرف الأوساط التي تعتبر نفسها منتمية إلى معسكر الديموقراطية والتقدم وحقوق الإنسان كقيمة كونية، 

وهي العناصر الأساسية التي ينبغي استحضارها، بموضوعية وشجاعة، من طرف هذه الأوساط، عوض استغلال مثل هذه الأحداث والمآسي، للتحامل المُغرض على المغرب الذي هو جزءٌ أساسي من الحلول وليس جزءً من المعضلة بأيِّ حالٍ من الأحوال.

من جهة أخرى، نبهت الجهة السياسية المذكورة، الحكومة ودعتها إلى ضرورة الإسراع لتجاوز مقارباتها الجامدة، واستحضار العواقب الوخيمة الممكنة لتدهور الأوضاع الاجتماعية وتضرر القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، لاسيما ونحن على أبواب عيد الأضحى المبارك، والفترة الصيفية بما تحمله من مخاطر ناجمة عن ندرة المياه في العالم القروي، واحتمالات قوية لاضطراب تزويد عددٍ من المدن بالماء الشروب، بالإضافة إلى الأعباء المرتبطة بالدخول المدرسي المقبل بالنسبة للأسر المغربية.

وسجلت قيادة الحزب، إيجاباً تأكيد عددٍ من الخبراء الاقتصاديين للمقترحات التي ينادي بها "التقدم والاشتراكية"، بخصوص الإجراءات المتعين والممكن اتخاذها من طرف الحكومة، للتخفيف من وطأة غلاء المحروقات على الاقتصاد وعلى عموم المواطنات والمواطنين، ولاسيما منها تلك المتعلقة بتخفيض الرسم الداخلي المفروض على استهلاك المنتجات الطاقية، وكذا الضريبة على القيمة المضافة عند الاستيراد، مع دفع الشركات النفطية المستفيدة من هذه الوضعية إلى خفض أرباحها الفاحشة المتأتية من توزيع المحروقات.

google-playkhamsatmostaqltradent