أخر الاخبار

taroudant presse.com _ تازة…المدينة التي اكتشفتُها في رحلة سياحية _ الموقع الرسمي للجريدة الالكترونية تارودانت بريس

taroudant presse.com _  تازة…المدينة التي اكتشفتُها في رحلة سياحية  _ الموقع الرسمي للجريدة الالكترونية تارودانت بريس

 taroudant presse.com _  تازة…المدينة التي اكتشفتُها في رحلة سياحية  _ الموقع الرسمي للجريدة الالكترونية تارودانت بريس

     إذا كانت كلميم باب الصحراء، فإن تازة هي باب المغرب الشرقي. هذا اللقب لا يعكس الموقع الجغرافي المتميز للمدينة فحسب، وإنما يعكس تاريخا مجيدا لمقاومة قبائل المنطقة للإستعمار. إذا كانت الحماية الاستعمارية قد فُرضت على المغرب في 1912، فإن منطقة تازة بقيت عصية على قوات الاحتلال، وظلت مقاومة هذا الاحتلال مستمرة لسنين حتى بعد فرض الحماية. هذه القوات المُحتلة لم تتمكن من إخضاع المنطقة إلا بعد أن تكبدت خسائر فادحة، وبعد تسخير كل عتادها العسكري من مدفعية وطائرات حربية.


     الزائر لمدينة تازة يجد نفسه منغمسا في ثلاثة فترات تارخية. الفترة الأولى ضاربة جدورها في التاريخ الإنساني، حيث توصلت الأبحاث الأركيولوجية إلى اكتشاف عظام وآثار الإنسان القديم. وهو الأمر الذي يفيد أن منطقة تازة كانت مأهولة بالبشر منذ العصور القديمة. الفترة الثانية تتعلق بفترة الموحدين حيث يبدو المعمار الموحدي بارزا في الأسوار المحيطة بتازة العليا وخاصة المسجد الأعظم الذي يشكل المعلمة التاريخية الرئيسية في المدينة. تليها فترة المرينيين حيث في عهدهم تمت توسعة المسجد الأعظم وتجهيزه بثريا من النحاس الخالص تزن 32 قنطارا. وتُعد هذه الثريا من المآثر المهمة في مدينة تازة إلى جانب المسجد الأعظم الذي يخضع حاليا لعملية ترميم كبرى من أجل تثمين هذا الموروث الحضاري الذي تزخر به مدينة تازة.


     إذا كان تاريخ المدينة حافلا بالأحداث وزاخرا بالحكايات والروايات، فإن واقعها الحالي لا يعكس قيمتها التاريخية ومكانتها الاعتبارية. المُطَّلع على تاريخ المدينة قبل زيارتها، يتشكل في ذهنه انطباع خاص عما يجب أن تكون عليه. لكن عند زيارتها والوقوف على واقعها، يجد مفارقة غير مفهومة بين مكانة المنطقة في التاريخ ومكانتها في أرض الواقع.


     إذا كانت مدينة تازة تزخر بتاريخ عريق، فإن واقعها الاقتصادي وآفاقها التنموية تعرف ركودا كبيرا. نحن هنا لا نتحدث على جلب الاستثمارات ولا على خلق المناطق الصناعية لاستيعاب اليد العاملة وتطوير القدرة الشرائية لساكنة المنطقة، وإنما نتحدث عن الاستغلال الجيد والحكيم للموارد الطبيعية التي حبا الله بها هذه المنطقة. فإلى جانب المناظر الطبيعية والمؤهلات الجغرافية، تتوفر المنطقة على أكثر من 125 مغارة تم اكتشافها لحد الآن، والإكتشافات لا زالت قائمة لاستكشاف مغارات جديدة. ولعل أبرز وأشهر هذه المغارات هي مغارة فريواطو التي ذاع صيتها واكتسبت شهرة عالمية. لكن إغلاقها منذ فترة بعيدة يعكس الإهمال الذي صاحب هذا الكنز الطبيعي الذي تزخر به منطقة تازة. ولو تم الإهتمام بهذا الكنز الجغرافي، لعرفت المنطقة شهرة عالمية ودينامية طبيعية قد يجعلها في غنى عن أي استثمار تجاري أو صناعي.


تازة ليست في حاجة لمناطق صناعية، بل هي في حاجة لصناعة سياحية تستغل بحكامة وعقلانية ثرواتها الطبيعية. لو تم الاهتمام بالمغارات وتجويد المسارات المؤدية لها وتجهيزها بعدد كاف من دور الضيافة الجبلية (Auberges)، لعرفت المنطقة واقعا مغايرا ولأصبحت قبلةً لمحبي الرياضات الجبلية والمولعين بثقافة الاستغوار ليس وطنيا وإنما عالميا.


رغم هذا الإهمال لما تزخر به المنطقة من ثروات طبيعية، فإن ما يقوم به المجتمع المدني وجمعيات الاستغوار المهتمت بالمغارات والسياحة الجبلية، أعطى للمنطقة إشعاعا كبيرا وجعل من مدينة تازة عاصمة رياضة الاستغوار والسياحة الجبلية رغم ضعف الإمكانيات. فما بالك لو كانت هناك إرادة سياسية وبرامج مندمجة لاستغلال موارد المنطقة الطبيعية. لو كان الأمر كذلك لكانت مدينة تازة قبلة لمحبي السياحة الجبلية ولهواة الاستغوار، ولكانت دور الضيافة الجبلية تتكاثر كما تتكاثر الطيور المهاجرة حين تجد المحميات التي تناسبها، ولسمعنا بأن مدينة تقع في شرق المملكة المغربية تحتل الرتبة الأولى في جلب هواة الاستغوار،  ولتحولت مدينة تازة إلى قبلة عالمية للرياضات الجبلية، ولم لا تكون المنطقة عاصمة المغارات على الصعيد العالمي ما دامت طبيعتها الجغراقية تسمح بذلك. إنه ليس حلم، ولا ضرب من الخيال. وإنما هو هدف يبدو قريبا قياسا لما تختزله المنطقة من موارد طبيعية وثروات جغرافية وتضاريس ملائمة، وفي نفس الوقت هو هدف بعيد قياسا للإهمال واللامبالات التي تعرفها خيرات المنطقة.


     لو تم استغلال ثروات المغارات التي تزخر بها منطقة تازة، ودخل الاستثمار السياحي على الخط، لكانت هذه المغارات رافعة اقتصادية وتنموية في جميع المجالات كخلق فرص الشغل، وتشجيع التراث الفني كالتقتوقة الجبلية مثلا، وتأهيل البنيات التحتية من طرقات ومطار ومحطات الحافلات والقطارات وغيرها من المجالات الاقتصادية.


مدن عالمية تطورت بما تتوفر عليه من موارد طبيعية. فلما لا تشكل مغارات منطقة تازة رافعة اقتصادية لتحقيق طفرة تنموية تنشدها المنطقة؟   


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-