آخر الأخبار
أخبار ساخنة

شقيق وهبي يرفع ملتمس إلى وزير الداخلية من أجل تقسيم تارودانت إلى عمالتين

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

شقيق وهبي يرفع ملتمس إلى وزير الداخلية من أجل تقسيم تارودانت إلى عمالتين

 شقيق وهبي يرفع ملتمس إلى وزير الداخلية من أجل تقسيم تارودانت إلى عمالتين

رفع حميد وهبي، النائب البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، ملتمسا إلى عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، للعمل على تقسيم إقليم تارودانت إلى عمالتين.

وأوضح البرلماني، أم ملتمسه يأتي بناء على مضمون القانون رقم 131.12 المتعلق بمبادئ تحديد الدوائر الترابية للجماعات الترابية، والذي أكد أن الدوائر الترابية للعمالات والأقاليم تحدد وفقا لمبادئ تقريب فعلي للإدارة من المواطنين؛ وملائمة المجال الترابي مع متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ والسعي نحو توفر النفوذ الترابي للعمالة أو الإقليم على المؤهلات والبنيات الأساسية الضرورية؛ وكذا العمل على ملائمة المجال الترابي للعمالة أو الإقليم مع متطلبات ولوج السكان على مستوى كافة مناطقه، إلى مختلف الوظائف والخدمات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ وكذلك مراعاة دينامية التوسع العمراني نحو الضواحي، والأخذ بعين الاعتبار كثافة التدفقات الاقتصادية من عمالة أو إقليم إلى عمالة أو إقليم مجاور وغيرها من المبادئ.

واستند وهبي، في ملتمسه، إلى المعطيات الواقعية الصعبة “جغرافيا وكثافة سكانية”، التي يعيشها إقليم تارودانت باعتباره أكبر إقليم بالمملكة المغربية، حيث يضم أزيد من 907 834 نسمة، ويعد من بين الأقاليم الشاسعة داخل المغرب حيث يحده شمالاً إقليم شيشاوة وإقليم الحوز، وجنوباً إقليم طاطا وإقليم تيزنيت، وشرقاً إقليم ورزازات، وغرباً إقليم اشتوكة أيت باها وعمالة إنزكان أيت ملول وعمالة أكادير إداوتنان.

وأشار إلى أن إقليم تارودانت يُعتبر من أكبر الأقاليم في المغرب من حيث عدد الجماعات، إذ يتكون من 21 قيادة في 6 دوائر، ويضم 8 جماعات حضرية وأزيد من 81 جماعة قروية، الأمر الذي ينعكس سلبا على سيرورة الحياة الإدارية والاجتماعية والتنموية، مما بدأ يطرح معه صعوبات جمة تعيق محرك التنمية بالإقليم وتؤثر على اندماج الساكنة في التنمية الشاملة بالإقليم.

وأضاف النائب في ملتمسه المرفوع لوزير الداخلية، قائلا: “بالنظر للصلاحيات القانونية الهامة في مجال التقطيع الترابي التي يمنحها المشرع المغربي للقطاع الحكومي المكلف بالداخلية، الذي له حق اقتراح عدد العمالات والأقاليم وتسمياتها ومراكزها والجماعات المكونة لنفوذها الترابي، وذلك بهدف القيام، والقيام كلما دعت الحاجة إلى ذلك بالتعديلات اللازمة من أجل تسيير أفضل للمجالات الترابية وتنظيمها تنظيما أمثل، لكل الأسباب المشار إليها أعلاه؛ ولما هو معهود فيكم من حكامة جيدة في تدبير مثل هذه الملفات بوطنية ومسؤولية عالية، تراعي أولا وأخيرا مصالح المواطنين والوطن؛ لكل ذلك نحيل عليكم ملتمس آلاف الساكنة الرودانية بتقسيم هذا الإقليم لعمالتين راجين منكم تفهم الحاجة الملحة لهذا المطلب”.

google-playkhamsatmostaqltradent