أخر الاخبار

taroudant press - تراجع مخزون الدم في الدار البيضاء يعجل بإطلاق حملة تحسيسية للتبرع - جريدة تارودانت بريس

taroudant press -  تراجع مخزون الدم في الدار البيضاء يعجل بإطلاق حملة تحسيسية للتبرع - جريدة تارودانت بريس

 taroudant press -  تراجع مخزون الدم في الدار البيضاء يعجل بإطلاق حملة تحسيسية للتبرع - جريدة تارودانت بريس

في خضمّ تراجع الإقبال على أماكن التبرع بالدم في الدار البيضاء، شرع المركز الجهوي لتحاقن الدم بجهة الدار البيضاء سطات في تنظيم العديد من الحملات التحسيسية من أجل تذكير المواطنين بأهمية التبرع بهذه المادة الحيوية لإنقاذ المرضى.


هكذا، بدأ المركز الجهوي لتحاقن الدم بالجهة سالفة الذكر في التنسيق مع الكثير من الجمعيات المدنية النشطة في المجال، بغية جلب المتبرعين بالدم إلى المركز طيلة أيام الأسبوع، سعياً إلى تجاوز الخصاص الذي يحصل في هذه الفترة السنوية.


وأفاد مصدر مسؤول من داخل المركز الجهوي لتحاقن الدم، بالنيابة عن مديرته التي توجد في عطلة إدارية، بأن “أعداد المتبرعين بالدم انخفضت يومي السبت والأحد، بالنظر إلى توجه الناس إلى الشواطئ من أجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع”.


وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “مخزون أكياس الدم يعرف انخفاضا نسبيا في هذه الفترة السنوية التي تتزامن مع فصل الصيف”، داعيا المواطنين إلى “استغلال وقت الفراغ المتوفر لديهم للتبرع بالدم لصالح المرضى”.


وأكد المتحدث أن “المرضى يتوافدون على المركز كل يوم من أجل الحصول على أكياس الدم؛ وبالتالي، فإن أي نقص في المخزون الإستراتيجي يهدد حياتهم، ما يستدعي ضرورة التضحية بالقليل من الوقت لإنقاذ حياة الناس”.


وتابع بأن “المركز الجهوي لتحاقن الدم يفتح أبوابه طيلة أيام الأسبوع من أجل استقبال المتبرعين بالدم”، لافتا إلى أن “المخزون الإستراتيجي يكفي لبضعة أيام؛ لكن ينبغي العمل على تعزيزه كل يوم لتفادي الخصاص الحاد، في ظل الحاجيات الضخمة للجهة الاقتصادية التي تحتضن عشرات المصحات والمستشفيات”.


ودخلت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية على خط أزمة التبرع بالدم التي تعرفها الحواضر الكبرى للمملكة، بتنظيمها لحملة تحسيسية على الصعيد الوطني من أجل توفير مخزون إستراتيجي من هذه المادة الحيوية.


وحسب بيان الوزارة سالفة الذكر، فإن هذه الحملة الوطنية، التي تتماشى مع توجيهات الملك المتعلقة بأعمال التكافل والتضامن بشكل عام، تسعى إلى توفير خمسة آلاف كيس من الدم على صعيد كل أنحاء المملكة في الفترة المقبلة.


وتصل حاجيات مدينة الرباط من هذه المادة الحيوية إلى قرابة 300 كيس في اليوم، بينما يتراوح معدل حاجيات مدن مراكش وفاس وطنجة بين 150 كيسا و200 كيس خلال اليوم الواحد؛ في حين تحتاج العاصمة الاقتصادية لوحدها إلى 400 كيس كل أربع وعشرين ساعة.

 - جريدة تارودانت بـريس الإلكترونية

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-