آخر الأخبار
أخبار ساخنة

taroudant press - لبنان يعيش الاحتقان .. بلد الأزمات السياسية والتوازنات الطائفية الهشة - جريدة تارودانت بريس

الصفحة الرئيسية

taroudant press -  لبنان يعيش الاحتقان .. بلد الأزمات السياسية والتوازنات الطائفية الهشة - جريدة تارودانت بريس
taroudant press -  لبنان يعيش الاحتقان .. بلد الأزمات السياسية والتوازنات الطائفية الهشة - جريدة تارودانت بريس

يرتكز النظام السياسي في لبنان، الذي يشهد انتخابات برلمانية جديدة منتصف ماي الجاري، في خضم انهيار اقتصادي، على توازنات طائفية هشّة تجعله عرضة لسلسلة أزمات سياسية، وغالباً ضحية توترات إقليمية.


 تعدّد طائفي

يُعدّ لبنان واحداً من أصغر البلدان في الشرق الأوسط، مع مساحة تبلغ 10452 كيلومتراً مربعاً، ويعيش فيه نحو ستة ملايين نسمة، بينهم 4.5 ملايين لبناني.


ويضمّ لبنان، الذي يُعد نظامه ليبرالياً حراً نسبياً في منطقة محافظة في الغالب، 18 مذهباً معترفا بها، 12 من الطوائف المسيحية وخمس إسلامية وأقلية يهودية لم تعد موجودة.


وتتوزّع الرئاسات الثلاث الأولى على قاعدة مذهبية: رئاسة الجمهورية للموارنة، ورئاسة المجلس النيابي للشيعة، ورئاسة مجلس الوزراء للسنة. كذلك، توزع وظائف الفئة الأولى على أساس طائفي.


ولبنان جمهورية برلمانية. في عام 1990، وبموجب اتفاق الطائف الذي وضع حداً للحرب الأهلية (1975-1990)، عُدل الدستور ليصبح عدد أعضاء البرلمان 128 موزعين مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وكذلك عُدلت صلاحيات رئيس الجمهورية المسيحي وأعطيت صلاحيات أكبر لـ”مجلس الوزراء مجتمعاً”.


 بين إسرائيل وسوريا

بعد الحرب الأهلية، خضعت البلاد لهيمنة سورية في ظل وجود للجيش السوري في البلاد. وتحكّمت دمشق في كل مفاصل الحياة السياسية. واستمر ذلك حتى أبريل 2005، تاريخ خروج القوات السورية من لبنان بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.


وشهد لبنان بعد 2005 أزمات سياسية وأمنية متلاحقة، تخللتها عمليات اغتيال طالت بشكل أساسي معارضين لدمشق. بينما أصدرت محكمة دولية مقرها قرب لاهاي حكما في قضية اغتيال الحريري دانت فيه عنصرا في حزب الله اللبناني، حليف دمشق، في الجريمة.


وبعد انتهاء حقبة “الوصاية السورية”، تسببت الانقسامات واستمرار الولاءات للخارج في شل مؤسسات الدولة أو تعثرها بسبب المحاصصات والفساد.


في مارس 1978، كانت القوات الإسرائيلية دخلت لبنان من أجل وضع حدّ لهجمات منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت تتمتع بدورها بثقل عسكري وسياسي على الساحة اللبنانية، وتنفذ عمليات في إسرائيل انطلاقا من الأراضي اللبنانية؛ وتمكنت من دحرها حتى نهر الليطاني، قبل أن تنسحب في يونيو من العام ذاته.


في عام 1982، اجتاح الإسرائيليون لبنان ووصلوا إلى بيروت، وأقاموا منطقة عازلة في الجنوب من أجل ضمان أمن بلدات شمال إسرائيل حتى انسحابهم من لبنان عام 2000، تحت ضغط عمليات عسكرية نفذها خصوصاً حزب الله المدعوم من طهران.


وشهد لبنان عام 2006 حرباً مدمرة بين حزب الله وإسرائيل استمرت 33 يوماً، وقتل خلالها 1200 لبناني معظمهم مدنيون، و160 إسرائيلياً معظمهم جنود.


وفي عام 2013، أقرّ حزب الله بتدخله العسكري في النزاع السوري إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد، وتلت ذلك أزمة سياسية جديدة. ولم تجر انتخابات نيابية في العام 2009، ومدّد المجلس النيابي لنفسه ثلاث مرات حتى العام 2018.


وعلى وقع النزاع في سوريا المجاورة، استهدفت سلسلة تفجيرات مناطق لبنانية عدة، بينها الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله قرب بيروت، تبنّتها تنظيمات جهادية في سوريا.


اللاجئون 

يؤوي لبنان حالياً وفق السلطات قرابة 1.5 مليون لاجئ سوري، أقل من مليون منهم مسجلون لدى الأمم المتحدة.


وتعيش كل ثلاث عائلات سورية من إجمالي أربع في لبنان تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة.


ويعيش كذلك عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في 12 مخيماً في لبنان، وسط ظروف صعبة فاقمها الانهيار الاقتصادي المتمادي منذ أكثر من عامين.


 انهيار اقتصادي و”ثورة”

في 17 أكتوبر 2019، انفجر غضب اللبنانيين في الشارع بعد تلاحق الأزمات المعيشية والاقتصادية، ونزل مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الطرق يطالبون برحيل الطبقة السياسية المتهمة بالعجز والفساد.


واستمرت التظاهرات لأشهر قبل أن تتراجع بسبب تعامل القوى الأمنية بقسوة مع المحتجين وأزمة كوفيد، وتجذر الطبقة السياسية في مكانها رغم توالي الحكومات التي لم تتمكن من تقديم أي حلول ولو آنية.


ويشهد لبنان منذ خريف 2019 واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في العالم منذ العام 1850، وفق تصنيف البنك الدولي، نتجت عن عقود من سوء الإدارة وتغليب منطق المحاصصة والصفقات على الإصلاحات البنيوية.


ويخضع اللبنانيون منذ 2019 لقيود مصرفية مشددة على عمليات السحوب المالية بالدولار والتحويلات إلى الخارج، في وقت خسرت الليرة أكثر من تسعين في المائة من قيمتها نسبة إلى الدولار، في بلد يعتمد على الاستيراد من الخارج إلى حدّ كبير. وبات ثمانون في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر، بحسب الأمم المتحدة.


ويعاني لبنان، الذي تخلّف عام 2020 للمرة الأولى في تاريخه عن سداد ديونه الخارجية، من تضاؤل احتياطي الدولار، ما جعل السلطات عاجزة عن توفير أبسط الخدمات الرئيسية، من وقود وطبابة وكهرباء، على وقع تردي خدمات مرافق الدولة.


انفجار المرفأ

فاقم انفجار مروّع في مرفأ بيروت في 4 غشت 2020 الوضع الاقتصادي سوءاً، وتسبّب في كارثة كبرى غير مسبوقة في تاريخ البلاد.


وأودى الانفجار بحياة أكثر من مائتي شخص، مع آلاف الجرحى، وألحق دماراً واسعاً في عدد من أحياء العاصمة؛ وقالت تحقيقات أولية وتقارير إنه نتج عن إهمال وتراخ في تخزين مواد خطرة.

taroudant press -   - جريدة تارودانت بريس

 

google-playkhamsatmostaqltradent