آخر الأخبار
أخبار ساخنة

المرزوقي: سعيّد يقود تونس نحو الانفجار وتفكيك الشعب

المرزوقي: سعيّد يقود تونس نحو الانفجار وتفكيك الشعب

 المرزوقي: سعيّد يقود تونس نحو الانفجار وتفكيك الشعب

تعيش تونس منذ السنة الماضية على صفيح ساخن، زادتها التطورات الأخيرة اشتعالا والتي من بينها التسريبات المنسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة، نادية عكاشة، التي هاجمت فيها الرئيس قيس سعيد ومحيطه، قائلة إن “زوجته هي صاحبة القرار وأنه شخص معتوه”، وهو ما يتزامن مع استمرار الرئيس التونسي في حل مؤسسات الدولة، وعمله حاليا على تغيير الدستور.


وفي هذا الإطار، قال منصف المرزوقي، الرئيس السابق لتونس، إن الرئيس الحالي قيس سعيد سيواصل تفكيك أوصال الدولة الديمقراطية العصرية؛ المتمثلة في الدستور والبرلمان والمجلس الأعلى للقضاء، واللجنة المستقلة للانتخابات، لاستبدال كل هذا بما يدور في هذيانه من نظام عالمي جديد موجه للبشرية جمعاء.


وأبرز المرزوقي المتواجد حاليا في فرنسا والصادر في حقه مذكرة توقيف من طرف النظام التونسي الحالي، في مجموعة من المنشورات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن “الأخطر من هذا بداية تفكك الشعب وهذا أيضا جزء من تبعات الهذيان، وأن كل هذا في ظل ازمة اقتصادية متفاقمة ناهيك عن الأزمة الوبائية والمناخية التي لا يلتفت لخطورتها أحد”.


واستطرد قائلا: “الدولة مهددة بالانفجار كما لم يحصل أبدا في تاريخ تونس الحديث خاصة، إذ هدّد التفكك للمؤسستين العسكرية والأمنية حيث لا أتصور وجود وطنيين مخلصين يقبلون بالسكوت أو بالتواطؤ مع الخراب المنظم لتونس الذي يقوده المنقلب بإصرار لا علاقة له بصلابة العزيمة وقوة الإيمان وإنما بخطورة المرض الذي يعاني منه الرجل”.


مضيفا: “الأخطر من كل هذا أن الشعب مهدد بالتناحر والتقاتل والعنف اللفظي المتبادل حاليا في المجتمع وعلى صفحات التواصل ليس لامتصاص العنف كما هو الحال في الديمقراطيات السليمة وإنما للإعداد للعنف الجسدي، وكل هذا بسبب شخص واحد وبعض المرتزقة عاكفون على خدمة الكارثة المتواصلة بوضع دستور على قد مقاس رجل غير شرعي، غير كفؤ، غير سوي يعاني من مرض عقلي خطير اسمه في لغة الطب هذيان الاضطهاد أو البارانويا”.


وحول البديل، يرى المرزوقي أنه “يجب التفكير فيه جديا من الآن لأن المنقلب سينتهي طال الزمان أو قصر في الرازي او في المرناقية، لكن طالما يحدثونك عن البديل كشخص (راضي عنه فلان وعلان والدولة الفلانية والعلانية…) فاعلم أنك أمام مشروع تواصل الأزمة”.


وتابع: “البديل موضوع أخطر من استبدال زيد بعمر، أولا البديل هو وعي جماعي أنه لا بديل سياسي مجتمعي إلا في إطار دستور 2014 خاصة بعد محاولة اغتياله من المنقلب، فهذا الدستور المفترى عليه من قبل الجهلة والخبثاء هو الإطار الوحيد الذي سيمكننا من مواصلة البناء مع بعضنا البعض علما وأننا نستطيع تحسينه لكن في العقل وفي الإطار الذي حدده الدستور نفسه”.


مواصلا القول: “ثانيا البديل هو حكومة وحدة وطنية مستقرة لمدة خمس سنوات هاجسها الاقتصاد، فالاقتصاد ثم الاقتصاد وهذه الحكومة لا تفرزها إلا انتخابات تشريعية سابقة لأوانها في إطار قانون انتخابي جديد يمكن من افراز اغلبية ولتحكم هذه الأغلبية أيا كانت، المهم ألا يكون البرلمان فسيفساء والحكومة تجميع المتناقضات والصفقات والتوافقات المغشوشة أي وصفة الفشل فالفشل ثم الفشل”.


كما يضيف أن البديل الثالث هو “رئيس جمهورية لا يخرج من انتخابات تكون مرة أخرى مغامرة ومقامرة الرابح فيها من يصرخ فلسطين والحرية والعدالة ويتقدم بمشاريع وهمية كالتي تقدم بها الباجي قايد السبسي وتدعمه شبكات تضليل إعلامية رهيبة الفعالية في توجيه الرأي العام وخداعه إذ لن يكون إلا دجالا جديدا”.


وشدد الرئيس السابق على أنه “خلافا للأحزاب ليس للمترشح لرئاسة الجمهورية إلا برنامجا واحدا هو الذي سطره الدستور أي أن يكون أب كل التونسيين، وأن يكون باب قرطاج مفتوحا لخصومه وأصدقائه أن يحافظ على الحقوق والحريات، وأن يحفظ الأمن القومي بمفهومه الواسع وان يقضي نصف وقته في الخارج بحثا عن الاستثمار وفتح الأسواق لما ننتج والدفاع عن صورة تونس كبلد ديمقراطي مشع في منطقته، مما يعني أن على الأحزاب المسؤولة  خاصة أحزاب الثورة أن تدرس بعمق ملفات هذا وذاك لتقدم للشعب أفضل من يقومون بالمهمة  والمقياس تجربتهم وماضيهم لا أن تكون المسألة غورة واغتنام فرص ونرجسيات تتصارع  على الزعامة والمنصب الكبير”.


ولفت إلى أن “البديل الأخير لا الآخر هو ارتفاع وعي الناس بمسؤوليتهم في اختيار من يمثلوهم، وأن يتوبوا بعد كارثة سعيد عن التصويت بالسماع والانطباع والخفة ومجرد الكره للطبقة السياسية التي هي مرآة التونسيين تعكس أسوا ما فيهم وأحسن ما فيهم، فتونس وخاصة الأجيال الجديدة هي التي ستدفع ثمنا ما زالت تكلفته ترتفع كل يوم نمعن فيه في الخطأ.

Taroudantpress - جريدة تارودانت بـريس الإلكترونية.


google-playkhamsatmostaqltradent