آخر الأخبار
أخبار ساخنة

الاستخبارات الأميركية ترجح "تصعيدا كبيرا" للحرب والبنتاغون: المقاتلات الروسية لم تعد تغامر بدخول أجواء أوكرانيا

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

الاستخبارات الأميركية ترجح "تصعيدا كبيرا" للحرب والبنتاغون: المقاتلات الروسية لم تعد تغامر بدخول أجواء أوكرانيا

 الاستخبارات الأميركية ترجح "تصعيدا كبيرا" للحرب والبنتاغون: المقاتلات الروسية لم تعد تغامر بدخول أجواء أوكرانيا

قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هينز إن التقييمات الأميركية تشير إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعد لحرب طويلة الأمد في أوكرانيا، مرجحة أن تشهد الأشهر المقبلة تصعيدا كبيرا وغير متوقع في العمليات القتالية.

يأتي ذلك فيما دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي المجتمع الدولي للتدخل من أجل إنهاء الحصار الروسي على موانئ بلاده، مما قد يتسبب في نقص حاد للغذاء في مناطق عدة من العالم.

كما أعلن السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام -خلال مؤتمر صحفي- طرح مشروع قانون في مجلس الشيوخ الأميركي لتصنيف روسيا دولة راعية للإرهاب، مؤكدا أن المشروع يهدف إلى "إرسال رسالة قوية إلى الشعب الروسي أنه طالما أن بوتين يشارك في هذه الأنشطة، فسوف يكون الروس معزولين على الساحة العالمية".

وحذرت هينز -خلال جلسة بمجلس الشيوخ خُصصت للاستماع لقادة أجهزة الاستخبارات- من أن انتصار روسيا في إقليم دونباس قد لا ينهي الحرب، مشيرة إلى أن هناك مؤشرات على رغبة موسكو في توسيع نطاق عملياتها العسكرية.

كما أكدت المسؤولة الأميركية أن المعطيات المتوفرة لديها تفيد بأن الرئيس بوتين لن يأذن باستخدام السلاح النووي إلا إذا شعر بتهديد وجودي لبلاده.

وأشارت هينز إلى أن هناك أملا ضئيلا في نجاح المفاوضات الأوكرانية الروسية، وأن فشل روسيا في الاستيلاء على كييف حرمها من نصر عسكري سريع كانت تتوقعه.

وخلال جلسة الاستماع نفسها قال مدير وكالة استخبارات الدفاع الأميركية الجنرال سكوت بيرييه إن أوكرانيا أصحبت أكثر قدرة على زيادة قواتها القتالية المدربة، وإنها تمكنت من الدفاع عن نفسها أمام القوات الروسية الأكثر عددا بفضل العزيمة، حسب تعبيره.

فشل عملياتي
من جهتها، أعلنت الاستخبارات العسكرية البريطانية أن ما وصفته باستخفاف روسيا بالمقاومة الأوكرانية أدى إلى فشل عملياتي واضح حال دون إعلان الرئيس بوتين نجاحا عسكريا كبيرا في أوكرانيا خلال موكب يوم النصر أمس في موسكو.

وأضافت -في سلسلة تغريدات- أن افتراض القوات الروسية أنها ستواجه مقاومة أوكرانية محدودة دفعها إلى محاولة تنفيذ المرحلة الافتتاحية للعملية العسكرية بنهج خفيف ودقيق يهدف إلى تحقيق نصر سريع بأقل تكلفة.

من ناحية أخرى، وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ما سماه "الموقف العربي الموحد" في الجامعة العربية تجاه الأزمة الأوكرانية بالمتزن والموضوعي.

وأضاف -في مؤتمر صحفي مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة بالجزائر العاصمة- أن الولايات المتحدة فرضت على الاتحاد الأوروبي الموقفَ الذي اتخذه من الحرب، مؤكدا أن موسكو تبذل قصارى جهدها لعدم السماح بإقامة عالم أحادي القطبية، حسب تعبيره.

وفي سياق متصل، قال المستشار الألماني أولاف شولتز إن حرب روسيا على أوكرانيا "نقطة تحول" بالنسبة لأوروبا ومنطقة شمالي الأطلسي، لافتا إلى أن قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) المقبلة ستقرر الترتيبات العسكرية اللازمة في ضوء الوضع الأمني الجديد المترتب عن الحرب.

وقد أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في وقت سابق اليوم إعادة فتح سفارة بلادها في كييف، مؤكدة أن ألمانيا ستقلص واردات الطاقة الروسية إلى الصفر.

واستهلت المسؤولة الألمانية زيارتها لأوكرانيا بجولة في مدينة "بوتشا" التي أعلنت السلطات العثور فيها على نحو 400 جثة لمدنيين أوكرانيين تتهم كييف ومنظمات دولية القوات الروسية بتصفيتهم قبل انسحابها من المدينة.

وقالت بيربوك إنه ينبغي اقتياد المسؤولين عن مجزرة بوتشا إلى العدالة وإن على المجتمع الدولي الوفاء بهذا التعهد.

وبخصوص مقترح انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بلاده اتخذت خطوة أخرى مهمة في طريقها إلى الاتحاد، وأوضح أن حكومته قدمت الجزء الثاني من الردود على الاستبيان الخاص بالانضمام للتكتل الأوروبي.

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو أن عملية الانضمام للاتحاد طويلةٌ ومعقدة لكن ذلك ينبغي ألا يعطل دعم الدول الأعضاء لأوكرانيا، وفق تعبيره.

جافلين وستينغر
ميدانيا، قال المتحدث باسم البنتاغون إن أكثر من 5500 صاروخ جافلين و1500 من صواريخ ستينغر وصلت إلى أوكرانيا، وإن الطائرات الروسية لا تغامر بدخول أجواء البلاد إلا نادرا ولفترات محدودة.

كما ذكر الجيش الأوكراني أن قواته تمكنت من استعادة 4 بلدات من القوات الروسية في خاركيف الواقعة شمال شرقي البلاد.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن قواتها وانفصاليين موالين لها في لوغانسك تمكنوا من اختراق خط دفاع القوات المسلحة الأوكرانية والوصول إلى الحدود الإدارية للمقاطعة.

وأكد الناطق باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف القضاء على 120 عسكريا أوكرانيًّا في لوغانسك و380 آخرين في عمليات متفرقة الليلة الماضية.

وذكر انفصاليو دونيتسك بأن مدنيَين قتلا وأصيب 9 آخرون في قصف أوكراني على أحياء كيروف ولينين وبيتروف في شمالي وغربي إقليم دونيتسك، وأضافوا أن معظم المدن والبلدات المتاخمة لخط التماس مع الجانب الأوكراني تعرضت للقصف، خاصة مدن غورلوفكا وياسينوفاتايا ودوكاتشايفسك.

وفي ماريوبول جنوب شرقي البلاد، نقل مراسل الجزيرة عن مقاتلي آزوف في مجمع آزوفستال للصلب شرقي المدينة تأكيدهم أن القوات الروسية تواصل محاولاتها لاقتحام المجمع بمشاركة قوات المشاة.

قصف مستمر
وأفاد مقاتلو آزوف باستمرار قصف المصنع بالمدافع الثقيلة ومدافع السفن الحربية؛ وأشاروا إلى تنفيذ 34 غارة على المصنع أمس بينها 8 هجمات لقاذفات إستراتيجية.

وكان مجلس مدينة ماريوبول قد أشار في وقت سابق إلى أن محاولة الاستيلاء على ما سماه "القلعة الأوكرانية" لم تتوقف وأن الجانب الروسي يواصل شن هجماته اليومية.

ونقلت وكالة رويترز عن بيترو آندريوشينكو مساعد عمدة ماريوبول أن نحو 100 مدني لا يزالون في مجمع آزوفستال الصناعي المحاصر شرقي المدينة، مضيفا أن وتيرة الهجوم الروسي على المجمع لم تنخفض.

المصدر : الجزيرة + وكالات
أخبار تارودانت العاجلة © Taroudant Press
google-playkhamsatmostaqltradent