آخر الأخبار
أخبار ساخنة

القابلات في بقاع المعمور يحتفلن بيومهن العالمي

القابلات في بقاع المعمور يحتفلن بيومهن العالمي

 القابلات في بقاع المعمور يحتفلن بيومهن العالمي

تحتفل القابلات في بقاع المعمور بيومهن العالمي، في 5 من ماي من كل سنة، وتستحضر جميعا هذه الذكرى الغالية بمجهوداتهن وكل فئة من عاملي الصحة، أقل ما يقال عنها أنها عظيمة جدا، بحجم التضحيات في التقليل من الوفيات وإنقاذ نسبة كبيرة من الأمهات من الوفاة أثناء الوضع كما كان في الزمان الغابر.
مسؤولة وحدة التواصل والاعلام بالمديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بجهة فاس مكناس، الدكتورة شفيقة غزوي، قالت في تصريح لجريدة، تارودانت بـريس الإلكترونية، هذه الفئة العريضة من جسم الصحة العالمي اختارت أنبل المهن واكثرهن تضحية عبر الازمنة والعصور بدءا من اختيار صعب لشعبة تقتضي من الانضباط والصرامة والمسؤولية الشيء الكثير.
وأوضحت غزوي، أنه بممارسة مهام تهم المرأة الحامل وما تحمله هاته الكلمة من مخاطر تستوجب الرعاية ورصد الاعراض الشائعة لتفادي الأسوأ وكذا التعامل الجيد مع المخاض الطبيعي والولادة مرورا بتقييم حالة الجنين إلى رعاية الام وطفلها ضمانا لحمل سليم وولادة آمنة.
وأشارت شفيقة أيضا، إلى أن العالم يحتفي بهذا اليوم الاستثنائي لا بد أن نستحضر وبقوة دور القابلة الفعال في المراكز الصحية القروية والحضرية خدمات تتجلى في الرعاية المثلى للحمل عبر الزيارات المنصوص عليها في برامج رعاية صحة الام والطفل، ورصد بعض العلامات لأمراض تفاديا لمخاطر محتملة، وتقديم الدعم النفسي للمرأة في فترة حملها واثناء الولادة وبعدها.
واسترسلت المتحدثة، دون إغفال ما للقابلة من دور فعال في التثقيف الصحي ليس للمراة فحسب بل يتعداه للأسرة والمجتمع قبل الولادة وبعدها ليمتد الى صحة المرأة الانجابية ورعاية الطفل، وممارسة تمتد عبر المراكز الصحية القروية والحضرية وكذا المستشفيات والمصحات والوحدات الصحية المتنقلة، تقريبا للخدمات للمرأة في الاماكن النائية.

google-playkhamsatmostaqltradent