آخر الأخبار
أخبار ساخنة

الأطر الإدارية بالتعليم العتيق ترفع رسالة تظلم واستعطاف وإنصاف لأمير المومنين

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

الأطر الإدارية بالتعليم العتيق ترفع رسالة تظلم واستعطاف وإنصاف لأمير المومنين

 الأطر الإدارية بالتعليم العتيق ترفع رسالة تظلم واستعطاف وإنصاف لأمير المومنين

هوية بريس – متابعات

‎رفعت الأطر الإدارية والتربوية بالتعليم العتيق رسالة تظلم واستعطاف وإنصاف إلى أمير المومنين، الملك محمد السادس.

وجاء في الرسالة التي رفعت فيها الأطر المذكورة معاناتها لأعلى سدة في البلاد بعد أن استنفدت كل الوسائل والسبل المتاحة:

“..بعد تقديم اسمى فروض الطاعة والولاء لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وسائر الاسرة العلوية الشريفة، نتشرف بكل اجلال ان نتقدم الى جنابكم العالي بالله ان تصدروا امركم المطاع بتمكين الاطر الادارية والتربوية والاعوان المتفرغين للتعليم العتيق من قانون اساسي ينظم عملهم التربوي ويوفر لهم الظروف لممارسة مهامهم التربوية ولانجاح ورشكم المبارك لتأهيل التعليم العتيق الذي أطلقتموه منذ سنة 2001،

مولانا صاحب الجلالة لقد راكمت الأطر الإدارية والتربوية تجربة تفوق 18 سنة في هذا المجال منذ صدور الظهير الشريف رقم 1.02.09 بتنفيذ القانون رقم 13.01 تمكنوا من خلالها مراكمة كل ما يتعلق بالشأن التربوي وقد اجتهدوا وتابروا وفق رؤيتكم السديدة مسلحين بتوجهاتكم السامية من اجل الرقي بالتعليم العتيق ومواكبته للعصر، هذا التعليم الذي لعب دورا مهما في محطات اساسية من تاريخ المغرب والمدرسة المغربية ولعل هذا الجهد قد بوأ المغرب المرتبة الاولى عالميا في تعداد حفظة كتاب الله تعالى.

مولانا صاحب الجلالة، إن قطاع التعليم العتيق يحظى بعنايتكم المولوية الشريفة، هذه العناية التي تتوخى منها انصاف هذه الفئة التي عانت أزيد من 18 سنة دون استقرار وظيفي أو اجتماعي، فالقطاع مولاي يضم أزيد من 4000 إطار اداري وتربوي ومستخدم متفرغ حاملي الشواهد الجامعية وتجارب مهنية ويعيلون اسرهم دون تغطية صحية أو تقاعد أو أجر يصون كرامتهم.

مولاي صاحب الجلالة لم نجد سوى بابكم الواسع الجليل فهو الوحيد الذي سوف ينصفنا من هذه المحنة رعاياكم الأوفياء.

مولانا أمير المؤمنين حامي الملة و الدين و الراعي لحقوق مواطنيكم الاوفياء لعرشكم المجيد، نلتمس منكم مولانا صاحب الجلالة باعطاء تعليماتكم السامية للسيد رئيس الحكومة من أجل طي هذا الملف وحتى يرتقي التعليم العتيق للمكانة التي لعبها في تاريخ المغرب ودمتم أعزكم الله سندا للقضايا العادلة.

وختاما نجدد شکرنا و امتناننا لأمير المؤمنين مولانا صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده على رعايته السامية الضامن لحقوق كل رعاياه في هذا الوطن الحبيب والضامن لكل حق شرعي”.اهـ
Taroudantpress - جريدة تارودانت بـريس الإلكترونية.
google-playkhamsatmostaqltradent