آخر الأخبار
أخبار ساخنة

المغرب ضيف شرف معرض الكتاب بكوناكري

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

المغرب ضيف شرف معرض الكتاب بكوناكري

المغرب ضيف شرف معرض الكتاب بكوناكري


 افتتحت النسخة الرابعة عشرة لمعرض الكتاب “72 ساعة من كتاب كوناكري” في قصر الشعب، بمشاركة المغرب كضيف شرف.


وأقيم حفل الافتتاح أول أمس السبت لهذا المعرض الذي يسدل ستاره اليوم، تحت عنوان “الحفاظ على التراث والسلم الاجتماعي”، وذلك بحضور أعضاء الحكومة، ونواب، وممثلي البعثات الدبلوماسية، والقنصلية المعتمدة بغينيا، ووفد مغربي هام، بالإضافة إلى العديد من الفاعلين في صناعة الكتاب.


وقد شهد حفل افتتاح هذا الحدث الثقافي المنظم بمبادرة من دار النشر “لارماتان غيني”، والذي يشارك فيه المغرب كضيف شرف، حضور سفير جلالة الملك في غينيا، عصام الطيب، وأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية عبد الجليل الحجمري.


ويضم الوفد المغربي المشارك في هذه النسخة الرابعة عشر، ممثلين عن أكاديمية المملكة، ووزارة الثقافة والشباب والاتصال، وستة ناشرين، ومحاضرين، إلى جانب رواقين أحدهما لأكاديمية المملكة، والثاني لوزارة الثقافة والشباب والاتصال.


وتخلل حفل الافتتاح العديد من المداخلات، أشاد خلالها المتدخلون، بأواصر الصداقة القائمة بين المغرب وغينيا، والعلاقات القوية التي تجمع بين البلدين.


وأعرب السفير المغربي لدى غينيا، عن شكره لدعوة المملكة لهذا الحدث الثقافي، مشيرا إلى أن “هذه المبادرة ستظل راسخة إلى الأبد في ذاكرتنا الجماعية”.


وقال الدبلوماسي المغربي إن اختيار المغرب “لم يكن صدفة أو مجرد فرصة، بل هو انعكاس يجسد تاريخا فريدا من الصداقة المتميزة التي تربط المملكة المغربية بجمهورية غينيا الشقيقة منذ أكثر من ستة عقود”، مشيرا إلى أن “هذه الشراكة المتعددة الأوجه، ما فتئت تنمو وتتعمق وتتنوع، خاصة في مجالي الثقافة والتعليم، لتجمع بين شعبينا الشقيقين ضمن عائلة واحدة”.


وأكد السفير أن التكريم الذي حظيت به المملكة، “يثني بشكل كبير على الجهود الحثيثة التي يبذلها المغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، من أجل النهوض الثقافي، بهدف خلق رافعة حقيقية للنمو، وللتنمية الثقافية والفكرية في المملكة وإفريقيا”.


ورحب الدبلوماسي المغربي، في هذا الصدد، بحضور شخصيات مغربية بارزة، كعبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة، ومدير المدرسة المولوية، الذي قال إنه يعتبر ” أحد ركائز ومهندس عملية هذا التحول، ليس فقط في المغرب، ولكن أيضا على مستوى القارة الإفريقية، إلى جانب كفاءات ذات مستوى عالي يتضمنها الوفد المرافق له في كوناكري” .


وأضاف الطيب، من جهة أخرى، أن هذه النسخة من المعرض، ستتوج بالنجاح وستمكن، على غرار النسخ السابقة، بتعزيز القراءة والفكر، وبناء جسور جديدة، وتقوية الجسور القائمة بين المثقفين والكتاب، والفنانين، وتيسير التفاهم المتبادل، عبر تبادل رفيع المستوى للآراء حول موضوع “الحفاظ على التراث والسلم الاجتماعي”، وهما قضيتان أساسيتان لمستقبل إفريقيا.


وأشار السفير المغربي، إلى أنه وعلى غرار النسخ السابقة، تتميز نسخة 2022 من “72 ساعة من كتاب كوناكري ” بالمبيعات، والإهداءات، وبالموائد المستديرة، وبحلقات النقاش، وورش العمل التدريبية، والاجتماعات المهنية.


وتجدر الإشارة إلى أنه على هامش النسخة الرابعة عشرة لمعرض الكتاب، منحت الجامعة العامة “لانسانا كونتي” بسونفونيا بغينيا، الدكتوراه الفخرية لأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، عبد الجليل الحجمري.

Taroudantpress تارودانت بريس - Taroudant 24

google-playkhamsatmostaqltradent