آخر الأخبار
أخبار ساخنة

ساكنة إقامة مروى بجماعة عين عتيق تناشد “الباشا” و”الدرك” من أجل التدخل الفوري لوضع حد للعديد من التجاوزات الخطيرة

ساكنة إقامة مروى بجماعة عين عتيق تناشد “الباشا” و”الدرك” من أجل التدخل الفوري لوضع حد للعديد من التجاوزات الخطيرة

 ساكنة إقامة مروى بجماعة عين عتيق تناشد “الباشا” و”الدرك” من أجل التدخل الفوري لوضع حد للعديد من التجاوزات الخطيرة

ناشد سكان إقامة مروى 6 و 7، باشا جماعة عين عتيق بتراب عمالة الصخيرات تمارة، والدرك الملكي، من أجل التدخل الفوري للوقوف عند بعض السلوكيات والممارسات الخطيرة التي يقوم بها بعض الأشخاص الغرباء وذوي السوابق العدلية من أجل احتلال الشارع العام، في غياب تام لأي تدخل من السلطات المعنية.

وحسب تصريحات ساكنة إقامة مروى، فإن بعض الأشخاص وبتواطؤ مع رجال السلطة بجماعة عين عتيق، يحاولون فرض سياسة الأمر الواقع، لتحويل الشارع الرئيسي الفاصل بين إقامة مروى 6 و إقامة مروى 7  إلى سوق عشوائي.

وقد عاين موقع “taroudantpress” في زيارة ميدانية إلى المنطقة، وجود عربات غير مرخصة لبيع مأكولات ولحوم حيوانية مجهولة المصدر، كما تم رصد توافد العديد من البائعين من ذوي السوابق إلى الشارع من أجل بيع الخضر والفواكه والملابس على حافة الطريق، في تحد صارخ لقانون الملكية المشتركة وللساكنة.

وفي هذا الإطار، كشف أحد الشباب القاطنين بإقامة مروى، رفض الكشف عن هويته، في تصريح لموقع “المغرب ميديا “، أن هناك عصابة لترويج المخدرات قامت بالتمركز في الشارع الرئيسي الفاصل بين إقامة مروى 6 و 7، خصوصاً وأن الإقامة تتواجد أمام مدرسة “النويفات” العمومية، وهذا ما يشكل تهديداً مباشراً وخطيراً على أبناء وشباب المنطقة.

وبهذا هذا الخصوص، أكد رواد شبكات التواصل الإجتماعي في تدوينات متفرقة، أن إقامة مروى ستتحول إلى فضاء عشوائي إذا لم تتدخل السلطات في الوقت المناسب، فيما نشر بعض السكان تدوينات تؤكد أن أفراد العصابة الإجرامية سالفة الذكر، قامت بإيهام الساكنة على أنهم يعملون ك “حراس رسميين” تابعين إلى اتحاد الملاك المشتركين لإقامة مروى، لكنهم في الحقيقة مجرد مجرمين يحاولون استغلال غياب السلطة من أجل بسط سيطرتهم على المنطقة  في ترويج المؤثرات العقلية.

الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل هناك من حول مقر سكناه إلى محل تجاري دون أي ترخيص من السلطات وهذا ما يشير إلى تساهل أعوان السلطة مع هذه التجاوزات التي وصفها البعض بالخطيرة.

google-playkhamsatmostaqltradent