آخر الأخبار
أخبار ساخنة

أكادير تشهد إطلاق دراسة لبناء أضخم حوض لصناعة السفن

أكادير تشهد إطلاق دراسة لبناء أضخم حوض لصناعة السفن

 أكادير تشهد إطلاق دراسة لبناء أضخم حوض لصناعة السفن

أطلقت وزارة التجهيز والماء دراسة أشغال تهيئة حوض بناء السفن الجديد بأكادير، الذي يعد مشروعا ضخما بالمملكة.

و سيتم إعادة تهيئة الأحواض الموجودة في “أكادير وطانطان”، وهي كلها مركبات صناعية ضخمة، مهيأة للصناعات العسكرية والمدنية، وذلك بهدف التحول مستقبلا إلى مركز صناعي جديد على مستوى الصناعة البحرية.


وكان المغرب قد قام بإنشاء مشروع رائد ضخم في الصناعات البحرية، هذا المشروع الذي هو عبارة عن حوض لبناء السفن بميناء الدار البيضاء، حيث احتدمت المنافسة بين كبريات الشركات ذات الصيت العالمي والمتخصصة في تسيير مثل هكذا أوراش.

وتشير المصادر، إلى أنه على غرار صناعة السيارات في طنجة وتوسيع آفاق صناعة الطيران، سيتم إعداد أحواض جديدة لبناء السفن، في كل من:  الجرف الأصفر، أسفي، الناظور، القنيطرة، الداخلة”.

ويبقى الهدف الأساسي للمشروع، يؤكد المصدر، هو صيانة الأسطول البحري المغربي محليا، بشقه المدني والعسكري، وكذلك تقديم هذه الخدمات للدول الأجنبية وصناعة سبعة أنواع من السفن: كسفن نقل الركاب، البضائع، الخدمات، وسفن صيد أعالي البحار، والسفن الترفيهية، السفن العسكرية والمنصات العائمة المتخصصة في شحن البترول والغاز الطبيعي.

تجدر الإشارة، إلى أنه من بين المشاريع التي انخرط مسؤولو أكادير والجهة، في تنزيلها ودعمها قصد النهوض بالاستثمار وخلق مزيد من فرص الشغل المنتج، تطوير صناعة مستدامة لتفكيك السفن، وجعلها مصدرا أساسيا لتزويد صناعة الصلب المحلية بالمواد الأولية، وكذا تنمية صناعة المنصات البحرية الصغيرة وأجزاء المنصات البحرية الكبيرة، الموجهة للتصدير نحو السوق الإفريقية.

كما يراهن مسؤولو جهة سوس ماسة، على استقرار الشركات الأوروبية المتخصصة في  صناعة سفن الصيد بالمنطقة، لتحسين الخدمات المقدمة في هذا المجال في أفق تحديث أسطول الصيد بالجهة وتقوية بنيته، انسجاما مع التغيرات المناخية التي تعرفها السواحل المغربية، وكذا تحسين أدائه لتلبية الطلب الدولي المتزايد على المنتجات السمكية.

وكانت وزارة التجهيز، قد كشفت أن تطبيق المخطط المديري لتطوير البنيات التحتية المينائية الخاصة بأنشطة صناعة السفن، في أفق 2030، سيمكن من إحداث حوالي 6000 منصب شغل مباشر، جزء منها يهم جهة سوس ماسة.

وتشمل استراتيجية تطوير القطاع في تأهيل البنيات التحتية الحالية، وتطوير بنيات تحتية جديدة، فيما تتمثل الأهداف الاستراتيجية الرئيسية في إصلاح الأسطول الوطني وصيانته محليا، واستقطاب جزء من سوق إصلاح السفن الإقليمية والدولية، مع جعل المغرب مرجعية جهوية لبناء السفن التي لا يتجاوز طولها 120 مترا.

 وتتعلق أهداف المخطط أيضا بتطوير صناعة مستدامة لتفكيك السفن، وجعلها مصدرا اساسيا لتزويد صناعة الصلب المحلية بالمواد الأولية، وكذا تنمية صناعة المنصات البحرية الصغيرة وكذا أجزاء المنصات البحرية الكبيرة الموجهة للتصدير نحو السوق الإفريقية.

 

google-playkhamsatmostaqltradent