أخر الاخبار

الديفا أومو سونغاري تسافر بجمهور منصة أبي رقراق إلى سماء باماكو..

الديفا أومو سونغاري تسافر بجمهور منصة أبي رقراق إلى سماء باماكو..

ألهبت الديفا المالية أومو سانغاري، مساء أمس السبت منصة أبي رقراق بالرباط، إذ قدمت عرضا فنيا استثنائيا في إطار فعاليات من مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسختة ال 17.

واستقبل جمهور غفير، ضم العديد من المنحدرين من دولة مالي، الفنانة المالية بحرارة، بادلته إياها بلحظات متعة فريدة وجعلته يحلق نحو باماكو عبر باقة منتقاة من أفضل أغانيها التي لاقت نجاحا واسعا من قبيل “كيميليمبا” و”كوناديا” و”ديارابي نيني”.

على أوتار الكورا والقيثارة وبواسطة الطبول وآلات موسيقية تقليدية وحديثة، أشعلت الفرقة الموسيقية المسرح وحولته إلى ساحة رقص حقيقية في الهواء الطلق.

برداء تقليدي يحكي عن صيف إفريقيا بألوانه الزاهية، لم تتوانى الديفا، التي اشتهرت بأغانيها عن إفريقيا و المرأة ، عن الاستجابة لطلبات معجبيها الذين رددوا كلمات أغانيها.

وأعربت أومو سانغاري للحضور عن مدى سعادتها ودهشتها الكبيرتين لإتقان الجمهور لأغانيها وحفظهم لها عن ظهر قلب .

من جانبه أبان الجمهور عن تفاعل كبير لاسيما الحضور المالي الذين أسروا لوكالة المغرب العربي للأنباء بسعادتهم معتبرين أنفسهم محظوظين للغاية بحضورهم عرضا فنيا لأحد أبرز وأشهر الفنانات بإفريقيا.

وأعرب علي أو، وهو طالب مالي بكلية العلوم بالرباط ينحدر من باماكو، عن سعادته الغامرة بالفرصة التي أتاحتها له النسخة ال17 من مهرجان موازين -إقاعات العالم ، مشيرا إلى أنه لم يتمكن أبدا من حضور عرض لهذا الهرم الموسيقي المالي في بلده الأصلي.

ولم يجد التعب لروح الفنانة سبيلا، واستمرت نجمة الموسيقى المالية في تقديم أغانيها دون توقف، وهي تنتقل من نمط موسيقي إلى آخر، مقدمة بذلك عرضا موسيقيا فريدا يحمل بين ثناياه إيقاعات إفريقية وتأثيرات غربية أمتعت الجمهور الذي حج بكثافة نحو المنصة.

وتعبر أومو سانغاري، التي تنتمي إلى عائلة تنحدر من “واسولو” وهي منطقة تستمد تقاليدها من أغاني الصيادين، وتعتبر واحدة من الفنانات بمالي الأكثر شهرة بين الجماهير الغربية، من خلال أغانيها عن قناعاتها بطابع مسهب ونابض بالحياة.

وتقترح الدورة ال17 لمهرجان موازين -إيقاعات العالم (22-30 يونيو الجاري)، المنظم منذ سنة 2001 من طرف جمعية مغرب الثقافات، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، برمجة غنية تضم باقة من ألمع النجوم على الساحة الفنية العربية والدولية، وتجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا للقاءات فريدة بين الجمهور وأشهر الفنانين العرب والقادمين ومن آفاق جغرافية مختلفة .

ويعتبر مهرجان موازين إيقاعات العالم، الذي استقطب حضورا جماهيريا تعدى مليوني متفرج خلال في كل دورة من دوراته الأخيرة، ثاني أكبر حدث ثقافي على مستوى العالم.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-