أخر الاخبار

تمازيغت24 ____رونار: المنتخب المغربي غادر كأس العالم بشرف رغم الأخطاء التحكيمية

تمازيغت24 ____رونار: المنتخب المغربي غادر كأس العالم بشرف رغم الأخطاء التحكيمية

انتقد هيرفي رونار، الناخب الوطني، مستوى التحكيم في مباراة اليوم الاثنين، بين المنتخبين المغربي والإسباني، معتبرا أن الجميع فوجئ بلعب ضربة الزاوية التي أتت بالهدف الثاني لـ"لاروخا" من الجهة المغايرة عن تلك التي غادرت منها الكرة المستطيل الأخضر، وأنه خطأ فادح في مسابقة كبيرة من حجم كأس العالم.

وأضاف رونار، خلال الندوة الصحافية التي تلت المباراة نفسها، أن المنتخب الوطني المغربي كان عازما على الفوز على منتخب إسبانيا، رغم توفره الخصم على لاعبين كبار يلعبون لبرشلونة وريال مدريد، مشيرا في الآن ذاته إلى أنه من الواجب توجيه التحية لكل لاعبي المنتخب على أدائهم القتالي.

وأوضح مدرب المنتخب أن "مونديال 2018" كان فرصة مميزة للاحتكاك مع منتخبات كبرى، من قبيل إسبانيا والبرتغال، مردفا: "أظن أننا افتقدنا للخبرة خلال المباراة الأولى أمام إيران، للأسف، وعندما لا تسجل يجب على الأقل ألا تستقبل أهداف وتخسر بتلك الطريقة".

وتابع رونار: "المنتخب المغربي غادر كأس العالم بشرف ورأسه مرفوع بعد غياب استمر 20 سنة، وقد كان من الضروري العبور من مثل هذه المواقف حتى نتطور خلال المستقبل، بينما تبقى قلوبنا الآن مع السنغال ونيجيريا لتمثيل إفريقيا أحسن تمثيل".

المدرب الفرنسي عاد ليشيد بالجمهور المغربي ومؤازرته الفعالة لـ"أسود الأطلس"، مؤكدا أن الإحساس عند عزف النشيد الوطني في روسيا، بين جماهير مغربية غفيرة، أمر سيظل راسخا في الذاكرة لزمن طويل.

وعن مستقبله على رأس الفريق الوطني المغربي الأول لكرة القدم لم يحدد رونار موقفا واضحا، معتبرا أن "اللحظة تستوجب عيش هذه المشاركة بكل تفاصيلها، على أن يتم التفكير في المستقبل في مرحلة لاحقة".

هيرفي رونار أشار إلى أن ناصر لارغيت هو من كان وراء قدومه إلى المغرب من أجل الإشراف على "أسود الأطلس"، متسائلا في الآن ذاته عن السبب الذي يجلب انتقاد الصحافة المغربية الحاد لهذا الإطار المغربي.

وعن تفاصيل المواجهة أمام إسبانيا قال رونار :"كانت هناك بعض الاختلالات التكتيكية من الدقيقة العشرين إلى نهاية الشوط الأول، مع وجود تسربات كثيرة للاعبي المنتخب الإسباني، لكننا صححنا الوضع في الشوط الثاني وخلقنا مشاكل كثيرة للخصم".

وشدد الناخب المغربي على أن اختياراته للمباريات كانت تقنية وتكتيكية، حيث كان في حاجة لأمين حارث في المباراة الأولى عكس مباراتي البرتغال وإسبانيا اللتان تطلبتا دفاعا أكثر.

"أمام البرتغال فضلت كذلك داكوستا لمواجهة خصائص هجومية للبرتغال، أما عدم إشراك المهدي بنعطية فإنه راجع لمعاناته من إصابة، وفضلنا ألا نغامر به حتى لا تتضرر بدايته مع فريقه الموسم المقبل؛ كوالمجموعة التي دخلت أدت المطلوب بشكل جيد"، يضيف هيرفي رونار.

وزاد رونار أن الفريق الوطني المغربي "لا يتوفر على كريستانو رونالدو بين صفوفه"، لكنه يلعب بمجموعة متماسكة استطاعت إحراج إسبانيا كثيرا، وكانت قريبة من اقتناص نقاط المباراة، مشيرا في الحين ذاته إلى أن "انفراد خالد بوطيب وعارضة أمرابط تفاصيل تؤكد كلامه".

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-